EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

أقسام صحية تجمع الأمهات بأبنائهن حديثي الولادة

استحدثت بعض المستشفيات أقساما داخلية تقدم الرعاية الصحية الكاملة للأمهات وأبنائهن حديثي الولادة دون الاضطرار إلى عزلهما، وتتيح الأقسام الجديدة للأمهات البقاء مع أولادهن، خاصة أولئك يعانون من أمراض حرجة ويحتاجون إلى رعاية خاصة وبقاء أمهاتهن بجانبهن.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

أقسام صحية تجمع الأمهات بأبنائهن حديثي الولادة

استحدثت بعض المستشفيات أقساما داخلية تقدم الرعاية الصحية الكاملة للأمهات وأبنائهن حديثي الولادة دون الاضطرار إلى عزلهما، وتتيح الأقسام الجديدة للأمهات البقاء مع أولادهن، خاصة أولئك يعانون من أمراض حرجة ويحتاجون إلى رعاية خاصة وبقاء أمهاتهن بجانبهن.

وذكرت نشرة MBC اليوم الأحد الـ 21 من مارس/آذار 2010 أن تجربة إحدى الأمهات التي كان يعاني جنينها من تشوه خلقي في الرئتين كان يحد من تدفق الدم إليهما، وأبلغ الطبيب الأم ضرورة أن يخضع جنينها لعملية جراحية فور الولادة مباشرة، إلا أنه بدلا من نقلها إلى مستشفى متخصص تم نقلها إلى قسم داخلي مخصص للحوامل اللواتي تعاني أجنتهن عيوبا خلقية.

وحول هذه الحالة، أكد الدكتور جاك ريتشيك اختصاصي أمراض القلبأنه لولا التدخل فورا مع هذه الحالة المرضية لهذا الجنين لكانت النتيجة عكسية تماما للوضع الآن.

يشار إلى أن هذه الأقسام تعد غرفة الولادة الأولى في العالم التي تبقى فيها الأم قريبة من الطفل في تلك الساعات الحرجة التي تقوى روابط الأمهات بأبنائهن حديثي الولادة.

وتقدم هذه الوحدة الخاصة عناية متكاملة إلى الجانبين بصورة غير منقطعة من الفترة الجنينية إلى ما بعد الوضع، وتجري حاليا دراسات معمقة لمعرفة ما إذا كانت هذه الوضعية تنعكس إيجابا على صحة الوليد وتساعده على الشفاء بسرعة أكبر.