EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2012

أعداد قتلى الخميس في صعود.. ومداهمات في دمشق

قرية تلبيسة بحمص

قرية تلبيسة بحمص

ارتفعت حصيلة ضحايا العنف في انحاء متفرقة من سوريا الخميس 14 يونيو/حزيران 2012، الى 15 قتيلا بينهم عشرة في محافظة حمص بينما تنفذ القوات النظامية حملة مداهمات في احد احياء دمشق، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2012

أعداد قتلى الخميس في صعود.. ومداهمات في دمشق

ارتفعت حصيلة ضحايا العنف في انحاء متفرقة من سوريا الخميس 14 يونيو/حزيران 2012، الى 15 قتيلا بينهم عشرة في محافظة حمص بينما تنفذ القوات النظامية حملة مداهمات في احد احياء دمشق، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ولفت المرصد في بيان الى ان عدد القتلى في محافظة حمص ارتفع الى عشرة منهم خمسة في مدينة حمص، بينهم عسكري منشق، بالاضافة الى اثنين من المقاتلين المعارضين للنظام واثنين من المنشقين في  مدينة الرستن.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان قائد لواء خالد بن الوليد الرائد المنشق احمد بحبوح رئيس المكتب العسكري في مدينة الرستن، هو احد المنشقين الاثنين اللذين قتلا في الرستن اليوم اثر اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية التي كانت تحاول استعادة المدينة التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون منذ اشهر.

ولفت البيان الى ان مدينة الرستن "تتعرض لقصف عنيف من قبل القوات النظامية السورية التي تستخدم الطائرات الحوامة وقذائف الهاون مما ادى الى سقوط عدد كبير من الجرحى في صفوف مقاتلي الكتائب الثائرة المقاتلة".

واتهم المرصد المراقبين الدوليين ب "الصمت" مشيرا الى انهم "لا يتحركون الا بعد ان تسقط المدن بيد القوات النظامية مثلما حدث في مدينة الحفة بريف اللاذقية".

وفي  محافظة درعا "ما تزال منطقة اللجاة تتعرض الى قصف عنيف من قبل القوات النظامية التي تحاول السيطرة على المنطقة الخارجة عن سيطرة النظامبحسب المرصد.

وقتل في المحافظة نفسها  خمسة مواطنين بعد منتصف ليل الاربعاء الخميس اثر سقوط قذائف واطلاق نار في حي طريق السد بمدينة درعا.

ونقل المرصد عن ناشطين ان "القوات النظامية تنفذ انتشارا في حي العسالي بدمشق يترافق مع حملة مداهمات".

وفي ادلب، انفجرت سيارة مفخخة صباح الخميس في ادلب استهدفت حاجزا للقوات النظامية وسقط عناصر الحاجز بين قتيل وجريح.

من جهته، اعلنت قناة الاخبارية السورية الرسمية ان وفد المراقبين الدوليين زار الخميس منطقة الحفة في محافظة اللاذقية والتي كان الجيش النظامي اقتحمها الاربعاء بعد اعلان الجيش السوري الحر انسحابه منها بعد ثمانية ايام من القصف العنيف من قبل القوات الحكومية.

واوضح التلفزيون ان وفد المراقبين "عاين اثار التخريب والدمار الذي افتعله الارهابيون في مختلف المؤسسات العامة والاملاك الخاصة".

وكان وفد المراقبين الدوليين منع قبل يومين من زيارة الحفة من قبل بعض الاهالي قي مناطق موالية للنظام.

وفي ضواحي دمشق، فجر انتحاري سيارة صباح اليوم الخميس في منطقة السيدة زينب الواقعة في ريف دمشق والتي يقع فيها مقام السيدة زينب الذي يؤمه عادة الحجاج الشيعة، ما اسفر عن مقتل منفذها واصابة 14 شخصا بجراح، بحسب مصادر رسمية.

وافادت وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان "سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري انفجرت صباح اليوم ضمن موقف للسيارات ما ادى الى اصابة 14 شخصا ووقوع اضرار مادية كبيرة في مكان ومحيط موقع الانفجار".

وافادت قناة الاخبارية السورية عن "مقتل الارهابي الذي نفذ العملية".

واضافت الوكالة ان المعلومات الاولية تشير الى اصابة شخصين بجراح ووقوع اضرار مادية في مكان ومحيط الانفجار.

لكن المرصد من جهته احصى اصابة عشرة مواطنين بجروح في

وقتل في سوريا اكثر من 14400 شخص منذ بدء الاحتجاجات في 15 آذار/مارس 2011.