EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2011

أطفال فلسطينيون يجسدون الواقع العربي بـ"كروك الملك وتبدل الطقس"

قدم أطفال من مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين في العاصمة اللبنانية بيروت مسرحية من نسج الخيال، لكن أحداثها وعباراتها تتشابه كثيرا مع ما يجري حاليا من حولنا في الوطن العربي.

قدم أطفال من مخيم شاتيلا للاجئين الفلسطينيين في العاصمة اللبنانية بيروت مسرحية من نسج الخيال، لكن أحداثها وعباراتها تتشابه كثيرا مع ما يجري حاليا من حولنا في الوطن العربي.

مسرحية "كروك الملك وتبدل الطقس" يؤديها أطفال من مخيم شاتيلا على مسرح مونو، وتدور حول ملك طاغية يستبد برعيته، لكن عوامل مناخية تتهدد حكمه لم يستطع تطويعها.

قام بتأليف المسرحية الكاتب البريطاني "بيتر مورتيمر" صاحب كتاب مخيم شاتيلا، وتميزت بوجود أبعاد مختلفة بينها السياسي والبيئي، وأيضا الترفيهي.

وقال مورتيمر: "هذه قصة خيالية، لكنها تشبه الواقع الذي نعيشه اليوم. إذ يشهد العالم العربي تغييرا جذريا، وهذا ينعكس في المسرحية بالصدفة".

وأضاف: "عشت في مخيم شاتيلا لمدة شهرين لأكتب قصة كأجنبي يعيش في بيئة اجتماعية مختلفة، وأحببت العيش في المخيم؛ حيث يمكن اكتشاف مواهب وقدرات لم تُعرف بعد بسبب التهميش".

وتابع مورتيمر: "لا أحد من هؤلاء الأطفال كانت له فرصة كهذه مثل التمثيل المسرحي، اليوم يقدمون أعمالهم في مسارح محترمة في بريطانيا وبيروت، وهذا أثار حماستهم وحماستي أيضا".

جدير بالذكر أن المسرحية تقدم باللغة الإنجليزية، ومن المقرر أن تعرض في شهر إبريل/نيسان المقبل في بريطانيا واسكتلندا.