EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2009

أكبر لوحة تشكيلية يرسمها أطفال في المملكة أطفال السعودية يتضامنون مع أقرانهم في غزة بالألوان

لو نسي العالم يوما ما يحدث في غزة الآن من عنف وجرائم وعدوان، سيبقى الحدث بكل تفاصيله مرسوما في وجدان أطفال السعودية، بعدما أرخوا بطريقتهم الخاصة لما يحدث في غزة، من خلال لوحة تشكيلية ضخمة شارك فيها مئات الطلاب الصغار في المملكة؛ ليعبروا عن تضامنهم مع أقرانهم في غزة.

لو نسي العالم يوما ما يحدث في غزة الآن من عنف وجرائم وعدوان، سيبقى الحدث بكل تفاصيله مرسوما في وجدان أطفال السعودية، بعدما أرخوا بطريقتهم الخاصة لما يحدث في غزة، من خلال لوحة تشكيلية ضخمة شارك فيها مئات الطلاب الصغار في المملكة؛ ليعبروا عن تضامنهم مع أقرانهم في غزة.

وتحت شعار "غزة في قلوبناقام أطفال المرحلة الابتدائية في مدارس الرياض من البنين والبنات برسم أكبر لوحة تشكيلية على مستوى المملكة؛ للتعبير عن تضامنهم مع أقرانهم في غزة، وقالوا إنهم يشعرون بمعاناة الأطفال الأبرياء الذين يواجهون الموت كل يوم، في ظل العدوان الإسرائيلي.

ونقلت اللوحة التشكيلية رسوما تنقل ببراءة ما يدور في خاطر هؤلاء الصغار، من مشاعر تمقت القتل والعنف، فيظهر في اللوحة التي يتعدى طولها 60 مترا، رسوما تظهر دبابات وطائرات العدوان، ورسوما للأبنية المحطمة والزهور الملطخة بالدماء، تعبيرا عن الأطفال الشهداء، وكلمات "غزة لن تموت" و"غزة في القلب".

ويقول "محمد العمر" -مدير المرحلة الابتدائية- إن هذه التظاهرة التي شارك فيها أكثر من 300 طفل، أنتجت أطول وأضخم لوحة تشكيلية يرسمها أطفال في المملكة، ويمكن أن تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية".

وكان شهداء غزة من الأطفال مصدر الغضب العالمي في وجه العدوان الإسرائيلي، بعدما حصد العدوان أرواح 1140 شهيدا و5200 جريح، نصفهم من الأطفال والنساء حتى الآن.

وأمام مقر "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في بيروت، نظم المئات مظاهرة ضخمة حملوا خلالها صور الأطفال الفلسطينيين الشهداء، ورفعوا لافتات مكتوبا عليها "أطفال غزة.. ما ذنبهم حتى يقتلوا؟!".

كما احتشد آلاف الفلسطينيين في مدينة رام الله بالضفة الغربية، داعين إلى إنهاء العدوان الإسرائيلي في غزة، وفي دمشق رسم متظاهرون صورا لأطفال يبكون خوفا من القصف والدمار الذي تلحقه إسرائيل بغزة، كما خرجت مظاهرات حاشدة في شتى أنحاء العالم منددة بالعدوان على المدنيين والأطفال الأبرياء.

أكد المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" لمنطقة الشرق الأوسط "عبد الرحمن غندور" أن الاحتياجات المادية والغذائية والنفسية للأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة كبيرة جدا، سواء في الوقت الراهن، أو على المدى البعيد، مشيرا إلى أن ثلث ضحايا العمليات العسكرية الإسرائيلية على غزة هم من الأطفال.