EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2009

لقبوه بالفارس بعد دخوله موسوعة جينيس أصغر حافظ للقرآن في العالم.. جزائري عمره 3 سنوات

على رغم أن الطفل الجزائري عبد الرحمن؛ الذي لم يتجاوز الثالثة من عمره، لا يستطيع أن يقرأ كلمة واحدة مكتوبة، إلا أنه استطاع -من خلال الاستماع لآيات القرآن الكريم- أن يحفظ كتاب الله عن ظهر قلب، ويرتله بلسان طلق ودون أخطاء؛ ليدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأصغر حافظ للقرآن.

على رغم أن الطفل الجزائري عبد الرحمن؛ الذي لم يتجاوز الثالثة من عمره، لا يستطيع أن يقرأ كلمة واحدة مكتوبة، إلا أنه استطاع -من خلال الاستماع لآيات القرآن الكريم- أن يحفظ كتاب الله عن ظهر قلب، ويرتله بلسان طلق ودون أخطاء؛ ليدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأصغر حافظ للقرآن.

فمنذ أن بدأ لسانه في الحركة، وهو يواظب على ترديد آيات بينات من الذكر الحكيم يوميا، حتى حفظ القرآن كاملا دون أن يذهب إلى مسجد أو مدرسة، على رغم أنه ظل لمدة عامين يعاني من مشكلة في النطق.

وعندما فكت عقدة لسانه نطق بسورة الكهف دون تكلف أو إجهاد في مخارج الحروف، ولا حتى أخطاء في قواعد التلاوة، أو الخلط بين السور القرآنية والآيات.

وتفسر أم عبد الرحمن بعضا من أسرار هذه الموهبة الربانية -في لقاء مع برنامج "MBC في أسبوع" على قناة MBC1 الجمعة 2 أكتوبر/تشرين الأول- بقولها "إنها توحمت على سورة "الكهففي أثناء حملها في عبد الرحمن، وهو ما جعلها تواظب على قراءتها يوميا.. الأمر الذي كان يشعرها بالراحة والطمأنينة.

وتوضح والدة الطفل عبد الرحمن أن ابنها بدأ حفظه انطلاقا من سماعه قناة "العفاسي" الفضائية؛ التي كان ينصت إليها كثيرا، خاصة في الفترات التي تقضيها هي في الصلاة.

ولا يستبعد محمد فارح -والد عبد الرحمن- في حديثه لبرنامج "MBC في أسبوعأن يكون قرة عينيه قد تأثر بسماع القرآن قبل أن يرى نور الدنيا.

وعبد الرحمن؛ الذي يلتزم بصوته الرنان وبلغة صحيحة ورقيقة في التلاوة بأغلب أحكام المد لا يفوت الصلاة على النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم- عند ذكره، كما لا تفارقه المعوذتان، ولا ينام قبل أن يقرأ الأذكار.

وتوج عبد الرحمن بلقب "فارس القرآن" في الجزائر وبـ"برنوس" ذهبي ألبسه إياه مقرئ المسجد الأقصى الشيخ محمد رشاد الشريف بنفسه.