EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

أزمة الرئاسة تشتعل في ساحل العاج.. ومخاوف من "حمامات دماء"

تعيش دولة ساحل العاج حالة شديدة من التوتر والغليان مع تصاعد حدة أزمة الرئاسة في البلاد، في ظل ما أكده شهود عيان من أن عددًا من الجنود الموالين للوران جباجبو أحد طرفَيْ أزمة الرئاسة، حاصروا الفندق الذي اتخذه خصمه حسن وتارا الرئيس المنتخب مقرًّا له مع أنصاره تحت حماية الأمم المتحدة.

  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2010

أزمة الرئاسة تشتعل في ساحل العاج.. ومخاوف من "حمامات دماء"

تعيش دولة ساحل العاج حالة شديدة من التوتر والغليان مع تصاعد حدة أزمة الرئاسة في البلاد، في ظل ما أكده شهود عيان من أن عددًا من الجنود الموالين للوران جباجبو أحد طرفَيْ أزمة الرئاسة، حاصروا الفندق الذي اتخذه خصمه حسن وتارا الرئيس المنتخب مقرًّا له مع أنصاره تحت حماية الأمم المتحدة.

وأضاف شهود العيان أن القوات الموالية لجباجبو لم تتمكَّن من دخول الفندق بعدما عطَّلتها عناصر من قوات الأمن.

تأتي تلك التطوُّرات في الوقت الذي دعا فيه وتارا إلى ضرورة التزام الهدوء والتعامل مع الأزمة بحكمة بعيدًا عن العنف؛ حقنًا للدماء.

وذكرت نشرة التاسعة يوم الاثنين 13 ديسمبر/كانون الأول 2010، نقلاً عن باتريك آشي الناطق الرسمي باسم وتارا، في تصريحاتٍ خاصة لـMBC؛ أن المجتمع الدولي والاتحاد الإفريقي يدعمان الرئيس حسن وتارا، مؤكدًا أن الطريق الوحيد إلى تحقيق الاستقرار هو ترك الرئاسة لوتارا باعتباره المرشح الفائز بالانتخابات.

وأضاف آشي أن "المشكلة تكمن في أن الرئيس السابق لا يريد ترك الحكم، وللأسف، يتلقى دعمًا من بعض الفصائل في الجيشلافتًا إلى أن وتارا حث على التزام الهدوء تفاديًا لحمام الدم.

من جانبه، أكد أحمد ولد الطالب مراسل MBC في العاصمة أبيدجان، أن وتارا لا يزال مُحاصَرًا في الفندق الذي يقيم فيه، فيما سُمع دوي طلقات نارية، صباح يوم الاثنين، أطلقها عناصر جيش موالية لجباجبو خلال محاولتهم الوصول إلى مقر وتارا.

وأشار ولد الطالب إلى أن رئيس الحكومة أعلن، في مؤتمرٍ صحفيٍّ الأحد، أن حكومة وتارا ستحضر كاملةً يوم الخميس في مقر التليفزيون لتعيين مدير جديد للتلفزيون الوطني، كما ستحضر كاملةً يوم الجمعة في المبنى المخصص لاجتماع الوزراء.

ويرى خبراء أن هذا الأمر غير ممكن، باعتبار أن التليفزيون الرسمي للدولة تحرسه القوات الجمهورية الموالية لجباجبو. ويعتقد محللون أن وصول حكومة وتارا واجتماعها في التليفزيون لن يتم إلا عبر بركةٍ من الدماء.