EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2009

أب تلفريك لإيصال ابنه إلى الأرض

يتشبث فؤاد ذو الـ12 ربيعا بتلابيب والده لأنها بمثابة الحياة بالنسبة له، حيث لم تكتف الحياة بإعاقة حركته بإقعاده إلى الأرض، ولكنها تجعله كل يوم قاب قوسين أو أدنى من الهلاك، عند وضعه داخل صندوق من الحديد متهالك لنقله من أعلى سفوح جبال فيفا بجنوب المملكة العربية السعودية، حيث تقطن عائلته إلى منحدره لمراجعة المستشفيات.

يتشبث فؤاد ذو الـ12 ربيعا بتلابيب والده لأنها بمثابة الحياة بالنسبة له، حيث لم تكتف الحياة بإعاقة حركته بإقعاده إلى الأرض، ولكنها تجعله كل يوم قاب قوسين أو أدنى من الهلاك، عند وضعه داخل صندوق من الحديد متهالك لنقله من أعلى سفوح جبال فيفا بجنوب المملكة العربية السعودية، حيث تقطن عائلته إلى منحدره لمراجعة المستشفيات.

وأمام عدم قدرة فؤاد الجسدية على تحمل عناء النزول والطلوع لمنزلهم لم يجد والده سوى أن يقوم بصناعة تلفريك متهالك، وهو ما يعرض حياتهما معا للخطر كل يوم.

ويقول يحيى حسن الفيفي والد الطفل السعودي فؤاد، لبرامج "MBC في أسبوع" -الجمعة 24 يوليو/تموز- أنا أسكن أعالي الجبال وصنعت هذا التلفريك من أجل أن أنزله للأرض، وأنا أعلم أن في هذه الطريقة خطورة كبيرة، ولكني لا أستطيع أن أحمله وأنزل به من أعالي الجبال حيث أعيش، ولا يمكن لأي سيارة أن تصعد له".

وعن حالة ابنه الصحية، قال إنه لا يوجد مستشفى في المملكة العربية السعودية إلا وذهبت إليها، ولا أجد منهم سوى مجرد تقارير لا أعرف منها سبب إعاقة ابني أو أي علاج له".

ومنظر فؤاد وشقيقه الذي هجر الدراسة أمام هذا المصير المؤلم داخل صندوق متهالك متدل من أعلى الجبال، عبر حبل يؤدي لتحركه على نحو عشوائي في ظل غياب أي وسيلة للسلامة أو الأمان، يحبس أنفاس كل من شاهده لهول ما تراه العين، حيث توجد أرواج بريئة تتأرجح بين السماء والأرض، لا لأمر سوى أن يعيد الله الحياة لفؤاد؛ التي سلبت منه منذ طفولته.

وفي هذا السياق يقول طلال شقيق فؤاد عن سبب هجره للدراسة "لقد تركت الدراسة حتى أتفرغ لرعاية أخي، أطلعه وأنزله من المرتفعات كل يوم".

ويقطع فؤاد وأبوه وأخوه أكثر من نصف كيلومتر يوميا عبر ذات الصندوق المتهالك مرورا عبر المرتفعات الشاهقة، فيما يعد طريق الوصول إلى منزلهم مرهقا حتى على الأصحاء؛ حيث استغرقنا أكثر من ربع ساعة للصعود إليه لنكتشف حين وصلنا إليه ضيق حال هذه العائلة وإيمانهم بقضاء الله وقدره على فؤاد المصاب، على رغم عجزهم الواضح، حيث لا يوجد مصدر رزق للأب الذي يعول 9 أِشقاء جلهم من البنات.

ويقول حسين فقيه مراسل MBC في الرياض ومعد التقرير للبرنامج "إنه وعلى مدى 12 عاما تتعلق حياة فؤاد بصندوق متهالك على أمل الحصول على حياة أفضل ليواجه الطبيعة القاسية، وضيق حال عائلته التي زادت من معاناته ليبقى التساؤل: هل ستستمر حياة فؤاد بهذه الطريقة التي قد تودي بحياته في أي لحظة؟".