EN
  • تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2010

أبحاث علمية لزيادة حساسية اللسان لملح الطعام

يعكف مجموعة من العلماء حاليا على تكثيف أبحاثهم لزيادة حساسية اللسان لتناول الملح، بما يقلل من تناوله ويقي من أضراره التي يتركها على صحة الإنسان.

  • تاريخ النشر: 14 سبتمبر, 2010

أبحاث علمية لزيادة حساسية اللسان لملح الطعام

يعكف مجموعة من العلماء حاليا على تكثيف أبحاثهم لزيادة حساسية اللسان لتناول الملح، بما يقلل من تناوله ويقي من أضراره التي يتركها على صحة الإنسان.

وذكرت نشرة MBC اليوم الثلاثاء 14 من سبتمبر/أيلول 2010، أنه لتجنب هذه المخاطر يحاول العلماء زيادة حساسية مستقبلات الملح في اللسان، بحيث يشعر المرء بأن الأطعمة التي يتناولها أكثر ملوحة مما هي عليه في الحقيقة.

من جانبهم، أكد أطباء أن كمية عالية من الصوديوم يمكن أن ترفع مستوى ضغط الدم.

واعترف بول برسلين paul breslin -عالم نفسي في مركز مونيل monell للتحسس الكيميائي في فيلادلفيا- بصعوبة إنتاج الطعم الأصلي للملح، وأنه ليس هناك بدائل له على الإطلاق.

ويعتقد برسلين أن أفضل حلّ يكمن في إيجاد طريقة لتغيير مستقبلات الملح، بما يجعل الأغذية ذات الصوديوم الضئيل تبدو أكثر ملوحة.

وهناك تحديات كثيرة تتعلق بإمكانية زيادة حساسية مستقبلات اللسان للملح، خاصة أن الباحثين غير متأكدين من طريقة تعرف اللسان على الملح تحديدا.

كما أن هناك تحديا آخرا؛ حيث يتم استخدام الملح في تحسين مذاق الأغذية المرة وإطالة صلاحية المواد الغذائية وجعل العجين أقوى.

وكشفت عدد من الشركات المنتجة للمواد الغذائية عن أن خبراءها تمكنوا من اكتشاف المستقبلات المسؤولة عن تذوق الملح، لكنهم أبقوا هذه المعلومات سرية.