EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2011

أشهرهم تشرشل MBC1: جهاز صغير يساعد الزعماء على التخلص من "التأتأة" في الكلام

التأتأة في الكلام مشكلة كبيرة تواجه المشاهير لا سيما القادة والزعماء، وخاصة حينما يخاطبون الجماهير، ولهذا السبب نجح أطباء متخصصون في مشاكل النطق في ابتكار جهاز صغير يساعد على التخلص من "التأتأة" في الكلام، من خلال تعديل الصوت وليس تضخيمه؛ حيث يمكن للشخص سماع الصوت بنبرة مختلفة وبتأخير بسيط.

التأتأة في الكلام مشكلة كبيرة تواجه المشاهير لا سيما القادة والزعماء، وخاصة حينما يخاطبون الجماهير، ولهذا السبب نجح أطباء متخصصون في مشاكل النطق في ابتكار جهاز صغير يساعد على التخلص من "التأتأة" في الكلام، من خلال تعديل الصوت وليس تضخيمه؛ حيث يمكن للشخص سماع الصوت بنبرة مختلفة وبتأخير بسيط.

وظلت هذه المشكلة تمثل عائقًا أمام تواصل كثير ممن يعانون من "التأتأة" في الكلام مع غيرهم من البشر الطبيعيين، فكثير من ملوك والرؤساء والمشاهير، مثل وينستون تشرشل ومارلين مونرو، عانوا كثيرًا من هذا المرض.

ونقلت نشرة MBC1 السبت 23 إبريل/نيسان عن ديفيد بارينت، أحد المرضى الذين يُعالجون من مرض "التأتأة" في الكلام، من خلال هذا الجهاز الصغير، قوله: "كان الناس يضحكون علي ويهزؤون مني، كان الأمر قاسيًا، ولم أقرأ قصة واحدة لابني، كان ينظر إلي بشكل مختلف؛ إذ كان يحاول معرفة ما هي الطريقة التي يتحدث بها والده".

وكان ديفيد يجد صعوبة خاصة في لفظ كلمة "سبعة" أو "seven"، لكن المشكلة حُلت، فبعد جلسات مخصصة لعلاج النطق والتنويم المغناطيسي، وجد ديفيد علاجًا لصوته من خلال جهاز صغير ساعده على التخلص من حالة "التأتأة" التي كانت تلازمه.

وقالت دكتورة جينيفر بيكوك، اختصاصية في مشاكل النطق: "بالنسبة للكثيرين فكانت هذه الفرصة الأخيرة لهم، المتخصصون في مشاكل النطق يستخدمون هذا الجهاز، ليس لتضخيم الصوت، بل لتعديله حيث يمكن للشخص سماعه بنبرة مختلفة وبتأخير بسيط".

وأضافت جينيفر: تسمع صوتك كأنه صوت حاسوبي في الأذن بعد جزء من الألف من الثانية، ما يجعلك تشعر أنك تحدث شخصًا آخر، وهذا يحدث انطباعًا كأنك تتحدث بتناغم مع أشخاص آخرين، ما يساعد المريض على التخلص من المشاكل التي تواجه في نطقه.