EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2011

3 اختبارات تنقذ حياة المعرضين للإصابة بأمراض القلب

توصَّل أطباء إلى 3 اختبارات جديدة بإمكانها إنقاذ الأشخاص المعرضين للإصابة بأمراض القلب؛ وذلك بالتشخيص المبكر للأعراض المسببة لأمراض القلب.

توصَّل أطباء إلى 3 اختبارات جديدة بإمكانها إنقاذ الأشخاص المعرضين للإصابة بأمراض القلب؛ وذلك بالتشخيص المبكر للأعراض المسببة لأمراض القلب.

وأوضحت نشرة MBC، الاثنين 18 إبريل/نيسان 2011، أن الاختبار الأول يقيس معدل الكالسيوم داخل الشرايين بواسطة الأشعة السينية، والاختبار الثاني يقيس النوع الثاني من الكولسترول الوراثي، فيما يفحص الاختبار الثالث والأخير شرايين الرقبة باستعمال موجات فوق الصوتية.

واستعرضت النشرة تجربة مريض يعاني من الأعراض المسببة لأمراض القلب؛ حيث تصل نسبة الكولسترول الضار عنده إلى 250، فيما لا تزيد النسبة الطبيعية عن 100.

وظل المريض يتناول أحد العقارات المُخصَّصة لعلاج أمراض القلب، حتى نصحه د. كريستي بالنتين اختصاصي أمراض القلب والشرايين بإجراء عدد من الفحوصات والاختبارات: الأول منها يفحص نسبة الكالسيوم في شرايينه فحصًا كاملاً بالأشعة السينية؛ حيث يُظهر المسح كمية الكالسيوم المتراكمة في شرايين الدم. وأرجع الطبيب أهمية الفحص إلى أن في إمكانه اكتشاف "الصفيحة المتكلِّسة" مبكرًا التي تظهر قبل 20 عامًا من الإصابة بالنوبة القلبية.

والفحص الثاني هو فحص الدهون المتقدم الذي يقيس جزئيات الكالسيوم السيئ في الدم، وقياس نسبة الكولسترول الوراثي في الدم، خاصةً أن المستوى المرتفع من هذه المادة يزيد من احتمالية الإصابة بنوبة قلبية بنسبة تصل إلى 15%.

وأكد د. كريستي بالنتين أهمية إجراء اختبار يتعلق بسَمْك الشريان السوباتي الباطني الأوسط يستغرق 15 دقيقة، وتُفحص خلاله شرايين الرقبة باستعمال الموجات فوق الصوتية؛ حيث تنبئ السماكة مبكرًا باحتمال الإصابة بنوبة قلبية.