EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2010

"سترة" لإنقاذ مرضى النوبات القلبية

صمم أطباءٌ سترةً مزودة بأقطاب كهربائية، تساعد في إسعاف من يتعرضون لنوبات القلبية، وتعيد النبضات إلى العمل حال حدوث سكتات مفاجئة.

  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2010

"سترة" لإنقاذ مرضى النوبات القلبية

صمم أطباءٌ سترةً مزودة بأقطاب كهربائية، تساعد في إسعاف من يتعرضون لنوبات القلبية، وتعيد النبضات إلى العمل حال حدوث سكتات مفاجئة.

وعرضت نشرة التاسعة على قناة MBC1 الثلاثاء 11 مايو/أيار تقريرا طبيا أوضح أن السترة توضع على سطح الجلد، وتسجل نشاط القلب، وترسل صدمة كهربائية عند الضرورة، تماما كما يفعل الممرض في الحالات الطارئة.

ستايسي الكالا، زوجة وراقصة، أشارت إلى أن عمرها كاد ينتهي فجأة بعد أن فاجأتها نوبة قلبية شعرت خلالها بتجوف صدرها وتخدر ساعدها.

وقالت ستايسي: "أمر لم أكن أتوقعه، فما زلت في التاسعة والعشرين من العمر، وأنا نشيطة جدا، وآكل بشكل صحي ما أمكن، وأتريض كثيرا".

لكن ستايسي تجاوزت المحنة، وعادت من المشفى إلى المنزل ومعها السترة التي قال الأطباء إنها بإمكانها حماية وإنقاذ حياة الذين يتخطون النوبة القلبية مثل ستايسي؛ حيث تزداد نسبة تعرضهم لسكتة قلبية مفاجئة 12 مرة في الأشهر الثلاث الأولى.

وأشار الدكتور براين دوفيل، وهو طبيب معالج بالفيزيولوجيا الكهربائية، إلى أنه عندما يتوقف القلب عن العمل ترسل السترة تحذيرا إلى المريض وإذا لم يستجب تقوم بواجبها بإرسال صدمة كهربائية عبر قطب في الخلف.

وأضاف دوفيل أن السترة تتيح للمريض مغادرة المشفى في فترة وجيزة، وتعطيه شعورا بالأمان، وأنه على تواصل مع المسعفين.

ولفت إلى أن سترة إنقاذ الحياة تصلح للمرضى الذين تراجعت وظيفة عضلة قلبهم بنسبة تتراوح بين 35% و60%.