EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2010

"اليوجا" تعيد إلى المشلولين إحساسهم بأطرافهم المريضة

أثبتت تجارب طبية أن ممارسة المشلولين لتمارين اليوجا قد تجعلهم يشعرون بأطرافهم المشلولة، وذلك بعد أن أوضح مسح مقطعي لدماغ أحد المشلولين أن نقاط الإحساس في قشرة دماغه تعطي الإشارات ذاتها التي تشعر بها قشرة دماغ الأصحاء.

  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2010

"اليوجا" تعيد إلى المشلولين إحساسهم بأطرافهم المريضة

أثبتت تجارب طبية أن ممارسة المشلولين لتمارين اليوجا قد تجعلهم يشعرون بأطرافهم المشلولة، وذلك بعد أن أوضح مسح مقطعي لدماغ أحد المشلولين أن نقاط الإحساس في قشرة دماغه تعطي الإشارات ذاتها التي تشعر بها قشرة دماغ الأصحاء.

واستعرضت نشرة MBC يوم الأحد 3 من أكتوبر/تشرين الأول 2010، تجربة أحد المرضى، الذي أصيب بالشلل في إحدى الحوادث المرورية، وأخبره الأطباء أنه لن يشعر أبدا بالجزء الأسفل من جسده، وذلك بعد قطع نخاعه الشوكي.

ورغم ذلك، فقد تحدى ماثيو سانفورد إصابته، وأصبح مدربا معترفا به في مجال رياضة اليوجا، على رغم أنه يمارس رياضته على كرسيّ متحرك، بل ويقوم بتدريس هذه الرياضة لمن هو على شاكلته وتعليمهم كيفية الإحساس بأجسامهم مرة أخرى.

ولدعم نظريته علميا، شارك ماثيو في دراسة أجرتها جامعة -روتجرز يونيفرسيتي الأمريكية- حيث أخضعه الأطباء لعملية مسح مقطعي للدماغ، وعندما قاموا بضغط كاحله أضاءت الإشارات المثبتة على موضع الإحساس في قشرة الدماغ، على ذات النحو الذي تضيء به عند فحص شخص غير مصاب بالشلل، ما يعني أن الدماغ قد أحس بالضغطة.

أما كفين فقد سقط عن جرار زراعي وهو في الثالثة من عمره، وظل مشلولا من منطقة الصدر إلى القدمين منذ ذلك الوقت، إلا أنه أكد أن ممارسته لليوجا تساعده كثيرا على التنفس.

يذكر أن اليوجا عبارة هي مجموعة من الطقوس الروحية القديمة التي نشأت في الهند منذ أكثر من أربعة آلاف سنة، وترتبط هذه الرياضة بالطب التقليدي في الهند ارتباطًا وثيقًا، بالإضافة إلى ذلك فهي تجمع بين الرياضة الدقيقة والتنفس العميق والتأمل أيضًا، وذلك من أجل تعزيز الصحة البدنية والعاطفية.

وتشيـــر كثير من الأبحاث إلى أن اليوجا قد تساعد في تخفيف الأعراض المرتبطة ببعض الأمراض من بينها (أعراض القولون العصبي، الربو، السكري، الصداع النصفي، الاكتئاب، القلق، آلام الظهر، ضغط الدم).