EN
  • تاريخ النشر: 13 يونيو, 2009

"اليوجا" تحمي الرضع من السمنة والتوتر

من قال إن اليوجا للكبار فقط؟ فللرضع الصغار نصيب أيضا؛ حيث غزت تمارين اليوجا الولايات المتحدة مع انتشار المراكز الخاصة لها، وأصبحت الأمهات يتوافدن مع أطفالهن إلى المراكز لتجهيزهم لحياة صحية واتصال طبيعي معهم.

من قال إن اليوجا للكبار فقط؟ فللرضع الصغار نصيب أيضا؛ حيث غزت تمارين اليوجا الولايات المتحدة مع انتشار المراكز الخاصة لها، وأصبحت الأمهات يتوافدن مع أطفالهن إلى المراكز لتجهيزهم لحياة صحية واتصال طبيعي معهم.

تقول د. هيلين غارابيديان -المشرفة على أحد مراكز اليوجا الخاصة للرضع في أمريكا لنشرة التاسعة على قناة MBC1 السبت الـ13 من يونيو- إن تمارين اليوجا تجعل الأطفال ينامون وقتا أطول، وتساعدهم على النمو وهضم الطعام بشكل أفضل.

وينسجم الأطفال الرضع مع التمارين بشكل طبيعي أكثر من غيرهم، التي تحسن من حركة العين وتدعم تناغمهم العضلي، ويمكنهم الاستفادة من عمر 3 أسابيع فما فوق.

وتقول إحدى الأمهات من رواد مركز د. هيلين لنشرة التاسعة "عندما نأتي إلى التمارين يلتقي بأصدقائه ويشعر بالراحة والمرحوتقول أخرى "أعتقد أن الطفل محتاج إلى هذه التمارين، فهي مفيدة جدا".

ويؤكد خبراء الطب أن ممارسة رياضة اليوجا للأطفال ليس لها تأثير سلبي على لياقتهم، وقد أثبتت التمارين قدرة الأطفال على المساعدة في خفض السلوك السيء وفرض النشاط، وتحويل اندفاعهم إلى نحو إيجابي، وتساعدهم إلى الإدراك وتعزيز الثقة في أنفسهم.

وفي هذا السياق يقول د. هارفي كارب اختصاصي طب الأطفال "الهدف هو المرح والاستفادة، فنحن نساعدهم لصحة جيدة مستقبلا، فعندما تكون هادئا تفكر بشكل أحسن، وتتخلص من ضغوط العصر".

وتشير أحدث التقارير الطبية إلى أن الأطفال أصبحوا مثل البالغين أكثر عرضة للإجهاد من قبل، و30% من الأطفال والمراهقين مصابون بالسمنة، وهذه الإحصاءات زادت مخاوف أمهات الرضع، فأكثر من 150 حركة من تمارين اليوجا تجنبهم السمنة الزائدة في المستقبل.