EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2011

أسلوب علاجي يضمن الشفاء الكامل لتمزق أربطة الركبة "الاستشعار عن بعد" لعلاج المصابين بآلام النخاع الشوكي

يعاني كثير من الرياضيين من إصابات وآلام في النخاع الشوكي نتيجة لكثرة حركة الرأس والكتفين والحوض، لكن بحثًا جديدًا ابتكر طريقة لمساعدة المصابين ليتمكنوا من العودة للملاعب على نحو سريع وآمن.

يعاني كثير من الرياضيين من إصابات وآلام في النخاع الشوكي نتيجة لكثرة حركة الرأس والكتفين والحوض، لكن بحثًا جديدًا ابتكر طريقة لمساعدة المصابين ليتمكنوا من العودة للملاعب على نحو سريع وآمن.

وأمضى د. جيلين أكثر من عشرة أعوام، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC الثلاثاء 8 مارس/آذار 2011م، يبحث عن الطريقة الأكثر أمانا للرياضيين، التي تتيح للمصابين بإصابات في النخاع الشوكي استئناف نشاطهم الرياضي.

ووصف د.جيلين الأدوات التي ظل الرياضيين يستخدمونها لحمايتهم بأنها خطرة، وقال "لقد بدا لنا أن الطريقة التقليدية لا تجدي".

وأوضح البحث أنه لا بد من حمل المصابين بطريقة معينة، واستخدم دكتور جيلين أجهزة استشعار جربها على الجثث لقياس ما ينجم لحظة تحريك الرأس والكتفين والحوض، وذلك من أجل الحصول على نتيجة مأمونة.

وبحسب دكتور جيلين، فإن 25% من المصابين بإصابات في النخاع الشوكي يتألمون أكثر عند الحركة، لكن سمة أمل في أن تجدي الطريقة الجديدة في مساعدتهم.