EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2010

هوليوود تتعاون مع جامعة أمريكية لتصميم أذن صناعية

نجح الدكتور ديفيد كايلي الذي يعمل في جامعة "ديوك" الأمريكيةفي إجراء جراحة نادرة قام خلالها بتصميم قناة سمعية جديدة، وزرع أذن صناعية لمريض يعاني من تشوه خلقي جعل أذنه تشبه أذن الدجاجة.. وذلك بالتعاون مع جاي مكلينن الذي كان مسؤولا عن المكياج في فيلم إكس مان x-men.

  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2010

هوليوود تتعاون مع جامعة أمريكية لتصميم أذن صناعية

نجح الدكتور ديفيد كايلي الذي يعمل في جامعة "ديوك" الأمريكيةفي إجراء جراحة نادرة قام خلالها بتصميم قناة سمعية جديدة، وزرع أذن صناعية لمريض يعاني من تشوه خلقي جعل أذنه تشبه أذن الدجاجة.. وذلك بالتعاون مع جاي مكلينن الذي كان مسؤولا عن المكياج في فيلم إكس مان x-men.

وقام دكتور كايلي بثقب جانب الرأس في الجمجمة، وعمل على تثبيت القناة السمعية بمسامير من معدن التيتانيوم، وذلك من أجل تثبيت أذن دائمة.

وذكرت نشرة MBC يوم السبت 25 من سبتمبر/أيلول 2010، أنه بعد 3 أشهر من هذه العملية، التأمت جمجمة المريض تماما حول المسامير المثبتة واستعاد الشكل الجميل لأذنه.

واستعرضت النشرة مشكلة المريض مارك أندروز الذي كان يعاني من أن أذنه تشبه أذن الدجاجةنظرا لولادته بتشوه خلقي في الأذن ولم تكن لديه قناة سمعية ولا أذن خارجية.

وقام مصمم الأعضاء الصناعية جاي مكلينن -الذي كان مسؤولا عن المكياج في فيلم إكس مان x-men وأفلام أخرى- بصنع أذن مطاطية لأندروز كي تلتصق بدعامات التيتانيوم الموضوعة بالقرب من القناة السمعية.

وبعد نجاح هاتين العمليتين تحول مظهر أندروز إلى مظهر شخص عادي قادر على السمع، بل أصبح إمكانه الذهاب إلى الشارع والتعامل بشكل أكثر طبيعية مع أصحابه.

وفي الإطار ذاته، أكد الخبراء في جامعة ديوك أن حالة أندروز كانت تفترض في الماضي إجراء ثماني عمليات، أما حاليا فإن الأمر تطلب جراحة واحدة تستغرق ساعة فقط في غرفة العمليات.