EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2009

منظم تنفس لمرضى الشلل

جهازٌ جديد يَمنح المرضى المُصابين بالشلل قدرة على التنفسِ بحريةٍ من جديد، ويُخلـِّصهم من المُعِـدات المُـعقدة والضخمة المُـستخدمة حاليًا في المستشفيات.

جهازٌ جديد يَمنح المرضى المُصابين بالشلل قدرة على التنفسِ بحريةٍ من جديد، ويُخلـِّصهم من المُعِـدات المُـعقدة والضخمة المُـستخدمة حاليًا في المستشفيات.

وعرضت نشرة MBC ليوم الأحد، 19 يوليو/تموز 2009م حالة جيني سورنسن، التي نقلت قبل عام إلى المستشفى معتقدة أنها أصيبت بذبحة قلبية.

وتعلق جيني: بعد ستة أيام أصبت بالشلل بدءا من رقبتي.

حالة مرضية نادرة أوقفت تدفق الدم إلى حبلها الشوكي، ولم تعد تستطيع جيني التنفس إلا بمساعدة الأجهزة.

تقول: كنت أعتمد على الأجهزة 24 ساعة متواصلة.

وضع جيني تغير بفضل ما يعرف بتحفيز المنظم الحجابي، الذي كان قد زُرع لها قبل ثلاثة أشهر تقريبا، هذا المنظم هو عبارة عن أقطاب كهربائية موضوعة في حجاب البطن وموصولة بوحدة خارجية تعمل مثل منظم دقات القلب.

الدكتور بروك بومان -مدير طبي مساعد في مركز شيبيرد- يوضح آلية المنظم: ننظم عمل الحجاب عندما يكون ذلك مستعصيا تلقائيّا.

جيني تتعلم حاليا كيف تتنفس تلقائيا، على أمل التخلص كليا من الجهاز؛ حيث أظهرت الاختبارات العيادية أن 50 % من المرضى الذين يستخدمون تحفيز المنظم الحجابي تخلصوا من أجهزة الصناعية وتعرضت رئاتهم لأضرار أقل وكانوا أقل عرضة للعدوى والالتهاب الرئوي.

وتعبر جيني عن حالتها بعد زرع الجهاز: إنه أمر عظيم أن يتنفس الشخص طبيعيا.

حالة ثانية تتمثل في دون بولارد؛ أصيب بالشلل وهو بعد في الواحدة من العمر، ويعتمد حاليا على المنظم الحجابي، يقول: إنه موجع، لكنه أمر عظيم أن أتنفس طبيعيا.

يعتقد الأطباء أن تقنية تحفيز المنظم الحجابي صحية أكثر من الأجهزة الصناعية، فقد تلحقها على المدى البعيد أضرار بالرئتين، وتزيد أنابيبها خطر الإصابة بالعدوى.