EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2009

مرهم يزيل آثار الحروق العميقة خلال شهر واحد

نجحت صيدلانية جزائرية في التوصل إلى تركيب مرهم يزيل آثار الحروق العميقة تماما، وذلك خلال شهر واحد من بداية العلاج، كما أن المرهم الجديد يساعد في إزالة ندوب الحروق القديمة أيضا.

نجحت صيدلانية جزائرية في التوصل إلى تركيب مرهم يزيل آثار الحروق العميقة تماما، وذلك خلال شهر واحد من بداية العلاج، كما أن المرهم الجديد يساعد في إزالة ندوب الحروق القديمة أيضا.

وأشار رفيق بخوش -مراسل نشرة MBC، اليوم الأربعاء 30 ديسمبر/كانون الأول 2009– إلى أن المرهم الجديد تمت تجربته على أحد المرضى الذين أصيبوا بحروق شديدة من الدرجة الثالثة العميقة، بسبب انفجار قارورة غاز، وأنه شفي تماما بفضل هذا المرهم.

وأوضح بخوش أن المرهم الجديد يتوغل في الطبقة الجلدية الميتة ليعيد ترميمها وينتج بصيلات شعرية جديدة، مشيرا إلى أنه في العادة لا تلتئم الحروق إلا بعملية جراحية يتم خلالها استئصال الجلد المحروق وزرع جلد آخر سليم مكانه، إلا أن مثل هذه العمليات تترك آثارا على الجسم.

من جانبها، قالت الدكتورة وسام بربارة متخصصة في الصيدلة الكيميائية في الجزائر–: إن المرهم الجديد يحتوي على حبيبات صلبة تعمل على تقشير البشرة المحروقة، وأن هذه المادة تستخدم في الحروق القديمة لإعادة ترميم البشرة.

وأوضحت بربارة أن مواد المرهم الجديدة تتغلل عن طريق الجلد؛ حيث يحفز الخلايا الجلدية لتتكون مرة أخرى؛ لأن الطبقات الجلدية المحروقة تكون ميتة لأنه لا توجد بها دورة دموية.

يشار إلى أنه في حالات الحروق العميقة تحترق تماما الأعصاب والعضلات والأنسجة الداخلية، لدرجة أن المصاب لا يشعر بأيّ ألم في منطقة الحرق من الدرجة الثالثة؛ لأن النهايات العصبية توقفت عن تأدية وظيفتها هنا، وأن وظيفة المرهم الجديد أنه يساعد على تقوية البلازما في منطقة الحروق وإعادة التوازن للكهرليات، إثر نقص الصوديوم في الدم وإعادة تنظيم كريات الدم الحمراء.

يذكر أن العلاج الجديد يعتمد على مادة معينة اسمها مادة الهيدروجل، وهي مادة معقمة ومجففة، ومضغوطة بطريقة طبية تمتص السوائل من الجسم، وتؤدي إلى التمدد من أجل تكوين ضغط في الطبقة السفلى من الجلد، لتوليد ما يسمى بانقسام الخلايا، وانقسام الخلايا ينتج عنه تمدد في الجلد.

كما أن العلاج يفتح قنوات جريبات الشعر في جزئها الأعلى بصنع إفراز دهني يختلف في تركيبه الكيميائي عن دهون الجسم، وينساب من قناة الغدة إلى سطح الجلد ليغطيه ويحميه، ليصبح سليما.