EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2010

محلول يقضي على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

كان "كريستوفر فلن" في طور الشفاء من عملية استبدال وركه، عندما تعرض للزكام، لكن الأمر كان في الواقع أخطر من ذلك بكثير.

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2010

محلول يقضي على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية

كان "كريستوفر فلن" في طور الشفاء من عملية استبدال وركه، عندما تعرض للزكام، لكن الأمر كان في الواقع أخطر من ذلك بكثير.

وعن تفاصيل تلك الحالة الغريبة التي مرّ بها، يقول المواطن الأمريكي -لنشرة التاسعة في حلقة الخميس الـ 11 من مارس/آذار الجاري-: "أويت إلى الفراش ذات يوم لأني شعرت بألم واستيقظت بعد 10 أيام؛ حيث فقدت الوعي". أما عن السبب الطبي للحالة التي مر بها كريستوفر، فهو أن بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية التصقت بورك كريستوفر المزروع، وبدأت بالانتشار في كامل جسمه. وظن الأطباء أنهم نظفوا الجرح تماما، لكن البكتيريا أطلت برأسها من جديد بعد عام. المضادات الحيوية لم تجد نفعا، وكان الحل في إجراء عملية لاستبدال الورك.

وعن تلك الحالة يقول د. توماس وبستر -أستاذ مساعد في علم الهندسة بإحدى الجامعات الأمريكية لنشرة التاسعة-: "ما إن تبدأ البكتيريا بالنمو في الجسم وتكّون طبقة أحيائية رقيقة لا يعود بمقدور الأدوية اختراق هذه الطبقة".

ولكن الحلّ الذي يحمي المرضى من التدخل الجراحي كان لدى الدكتور وبستر؛ حيث انتهى من إنتاج محلول لمكافحة هذا النوع من العدوى.

وهذا المحلول مكون -كما يقول الدكتور وبستر- من جزيئات "النانو التي تحتوي أوكسيد الحديد، وهي قادرة على استهداف الغرسة تحديدا، وبالتالي اختراق الدرع البكتيرية وقتل البكتيريا".

ووفق الاختبارات المخبرية، تمكن المحلول عن طريق حقنه بالقضاء على 74 % من البكتيريا الموجودة على الغرسة في غضون 48 ساعة فقط. وباستخدامه ثلاث مرات خلال ستة أيام تمكن من القضاء على البكتيريا 100 %.

ويضيف دكتور وبيستر "جزيئات النانو تخترق الطبقة الأحيائية الرقيقة، وتهاجم البكتريا وتقلص عملها".

ويعتقد الباحثون أن هذه الجزيئات يمكن أن تساعد المرضى، مثل كريستوفر على التخلص من البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية.

يذكر أن الأشياء المعدنية التي تزرع في الجسم، يمكن أن تتحول أحيانا إلى مرتع خصب للبكتيريا، وتؤدي إلى عدوى قاتلة، عندما تتحول إلى بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية.

وفي هذا السياق حذرت دراسات عربية وغربية من أن عربات التسوق في المتاجر الكبرى هي أكثر الأشياء الملوثة بالجراثيم والبكتريا.

فقد كشف منظمة حماية المستهلك الكورية أن مقابض عربات التسوق في المتاجر تحمل مالا يقل عن مليون جرثومة؛ حيث يفوق هذا الرقم كمية البكتيريا والجراثيم الموجودة في المراحيض والحمامات، الأمر الذي يهدد بالعدوى من بعض الأمراض الخطيرة جراء لمس المتسوقين هذه العربات، ووضع أطفالهم على مقاعدها. ونصحت الدراسة بأن الحلّ يكمن في تنظيف العربات من حين لآخر، إضافة لغسل الأيدي بالماء والصابون مباشرة، بعد الانتهاء من استخدام العربات.

وقد دفعت نتائج تلك الدراسة إلى إصدار السلطات المحلية في جدة قرارا يلزم المتاجر الكبرى في المدينة بوضع مطهرات يدوية في مختلف أنحاء المتجر للسماح بالزبائن بتطهير أيديهم باستمرار، منعا لنقل العدوى وانتشار الأمراض.