EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2009

للمرة الأولى في السعودية.. استئصال المرارة بالمنظار

نجح فريق طبي سعودي في إجراء أول عملية استئصال مرارة لمريضة، عبر تطبيق تقنية الجيل الثاني من المناظير، عن طريق جراحة الثقب الواحد في السرة للمرة الأولى في المنطقة. وقد غادرت المريضة بعد ساعة واحده دون أية آثار أو علامات في جسد المريضة.

نجح فريق طبي سعودي في إجراء أول عملية استئصال مرارة لمريضة، عبر تطبيق تقنية الجيل الثاني من المناظير، عن طريق جراحة الثقب الواحد في السرة للمرة الأولى في المنطقة. وقد غادرت المريضة بعد ساعة واحده دون أية آثار أو علامات في جسد المريضة.

وقالت المريضة -سارة التي أجريت لها الجراحة، لنشرة التاسعة على قناة mbc1 اليوم الخميس 7 مايو-: "كنت في البداية متخوفة، لكن الحمد لله مارست حياتي الطبيعية دون مضاعفات". وتمت العملية عن طريق فتحة السرة في البطن، ودون عمل أية جروح أو فتحات أخرى في الجسم، كما هو معمول به سابقًا، وذلك بإتباع أسلوب أكثر فاعلية في حال الجراحة.

وقال د. حامد الودعاني -استشاري جراحة ومناظير بمستشفى الملك فهد بالخبر، لمراسل نشرة التاسعة في الرياض فهد بن جليد-: العملية تختصر عدد الثقوب من 4 إلى 1؛ حيث نساعد المريض في الخروج فورًا لممارسة حياته الطبيعية دون أية مضاعفات. ومن المنتظر أن تستخدم التقنية الجديدة عوضا عن العمليات الجراحية التقليدية لتأسيس مرحلة جديدة من استخدام المناظير في الجراحة.

وأكد الودعاني أن هذه العملية تمت كخطوة أولى، تمهيدا لإجراء عديد من العمليات باستخدام نفس التقنية الفريدة، بعد تجربتها في أوروبا وأمريكا وتحقيقها لنجاحات كبيرة في هذا المجال؛ حيث يمكن الآن عمل عدد كبير من العمليات باستخدام نفس التقنية كعمليات الفتق وربط المعدة وقص المعدة واستئصال المرارة والرحم والكلية.

من جهتهم، ثمن عدد كبير من الأطباء بالمستشفى هذا الإنجاز، والذي اعتبروه حلقة أخرى من مسلسل الإنجازات المتميزة والفريدة التي تحققت بالمستشفى، وذلك بعد أن تمكن نفس الفريق الطبي في بدايات هذا العام من عمل جراحة استئصال للغدة الدرقية، باستخدام المناظير الجراحية في سابقة هي الأولى من نوعها بالمنطقة.

ويعتبر الدكتور حامد الودعاني أحد الأطباء الاستشاريين في مجال الجراحة العامة والمناظير، وهو حاصل على الزمالة في الجراحة العامة السعودية والعربية والأردنية، كما حصل على التخصص الدقيق في جراحه المناظير من جامعة لويس باستير في استراسبورج في فرنسا. وقد نجح الودعاني في تحقيق بعض الإنجازات الطبية، منها: استئصال سرطان القولون بالمنظار، عمليات السمنة وإنقاص الوزن، استئصال الغدة الدرقية بالمنظار.