EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2012

للأطفال المعانين من هشاشة العظام...دواء جديد يعيد الأمل باللعب والحركة

نقص انزيم معين في جسم الطفل يجعل عظامه هشة ومعرضة لكسور متتالية. باحثون تمكنوا حديثا من ايجاد دواء يحقن كالانسولين يعوض عن فقدان هذا الانزيم ويقوي العظام ويساعدها على النمو بشكل طبيعي.

 نقص انزيم معين في جسم الطفل يجعل عظامه هشة ومعرضة لكسور متتالية. باحثون تمكنوا حديثا من  ايجاد دواء يحقن كالانسولين يعوض عن فقدان هذا الانزيم ويقوي العظام ويساعدها على النمو بشكل طبيعي.

الباحثون  يسعون للتوصل لدواء معوض للانزيم الذي تحتاج اليه عظامُ  الأطفال  للنمو والتكلس ما سيساعد المعانين من الضعف  المرضي للعظام . الدواء سيطرح على شكل حقن، وللمعالجة  يحقن المرضى أنفسَهم بالدواء على ذات الطريقة التي يحقن بها مرضى السكر حقن الأنسولين.

في فترة من فترات حياتها عجزت عظام كارلي عن حملها، كارلي ووستر، شخصت باضطراب جيني مميت يعرف بنقص الفسفاتازيا، وتقول:"احتجت  لمن   يرافقني، عظامي نقصتها المعادن فضعفت مقارنة بعظام الآخرين".

تعني عبارات التشخيص لبعض الأطفال حكما بالموت ، وبالنسبة للبعض يعني التشخيص التعرض للكسور المتكررة .بالنسبة لكارلي عنى الأمر أن حياتها ستستمر مليئة بالألم.

د.كاثرين مادسون - من مركز أمراض أيض العظام قالت عن هذه الحالات:"غالبا يلجؤن للكرسي المتحرك، لكن ذلك تغير عندما بدأ الباحثون في اختبار دواء يعرف ب: إي - ان- بي - زيرو  _ زيرو -فو- أو - المعوض للانزايم الذي تحتاج اليه العظامُ للنمو والتكلس . بمجرد حقن الدواء . فإنه يدخل مباشرة للعظام . يحقن المرضى أنفسَهم بالدواء  على ذات الطريقة التي يحقن بها الأنسولين . بعض الأطفال تأخذ عظامهم في النمو  خلال أسابيع والبعض تتحسن حالتهم على نحو لا يكاد يصدق". وتضيف:"يأتوا إلينا ليرونا قدرتهم على القفز والمشي السريع ".

وبينما يقيس البعض بسرعة الخطو تقيس كارلي تحسنها بأمر آخر، فالتسوق كان يرهقها بعد عشرين دقيقة، والآن تستطيع ووالدتها التسوق لساعتين، وبعد ستة أسابيع  انتهى الألم واختفي الكرسي المتحرك لتتحرك مفعمة بالعافية  محطمة حسابها المصرفي وليس عظامها.