EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

الخزان الجوفي الساحلي في طريقه إلى الجفاف كارثة مائية تهدد غزة... وحلها يحضر عام 2020

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أزمة المياه العالمية لها نصيب الأسد في الأراضي الفلسطينية و في غزة تحديدا، فمصدر المياه الرئيس و الوحيد هو الخزان الجوفي الساحلي، لكن طاقته الاستهلاكية أوشكت على النفاذ بسبب غياب مصادر أخرى وشح مشاريع تحلية مياه البحر .

  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2012

الخزان الجوفي الساحلي في طريقه إلى الجفاف كارثة مائية تهدد غزة... وحلها يحضر عام 2020

أزمة المياه العالمية لها نصيب الأسد في الأراضي الفلسطينية و في غزة تحديدا فإن مصدر المياه الرئيس و الوحيد هو الخزان الجوفي الساحلي، لكن طاقته الاستهلاكية أوشكت على النفاذ بسبب غياب مصادر أخرى وشح مشاريع تحلية مياه البحر .

فما نصيب الفرد في القطاع و ما هو عمق الأزمة؟

تعتبر المياه حق من حقوق الانسان، هذا ما اعلنته الجمعيهة العامة للامم المتحدة أواخر يوليو عام الفين وعشره ولكن على الارض لا يتمتع الفلسطينيون بهذا الحق ...بين سيطرة اسرائيل على الموارد المائية في الضفة الغربية وكارثة مائية تحدق بقطاع غزة.

يوما بعد يوم تزداد حياه الفلسطينين في قطاع غزة مشقة جراء شح المياه الخزان الجوفي وهو المصدر الوحيد للمياه في القطاع عدا عن تناقص كميات الامطار بنسبة عشرين بالمئة مقارنة بالعقود السابقه ما افسح المجال لزحف مياه البحر المالحه لمسافة تعادل كيلومترين في عمق اخزان الجوفي لتصل مشبعة بالاملاح والنيترات للمواطنين. وهي مشكلات أيضا سببها السياسة المائية الإسرائيلية، وهو ما أدى إلى إضطرار الغزيين إلى شراء المياه الحلوة نتيجة انقطاعها لأيام، كما أن ملوحة المياه باتت تسبب أمراضا جلدية عند الأطفال.

ويشكل التلوث الكيميائي خطرا على سلامه الفلسطينيين فجودة المياه لا تتجاوز خمسة بالمئة فيما نسبة عنصر النيترات تزيد بثلاثة اضعاف معدلها .

منذر شبلاق مدير عام مصلحه مياه بلديات الساحل تحدث عن مخاطر التثلوث الكيميائي وتأثيره على المواطنين متناولا نسب الكلوايد المضاعفة والملوحهة الشديدة.

وقال:"قطاع غزة الذي يعد من بين اعلى المناطق كثاف سكانية في العالم بانتظار مشروع انشاء محطه تحلية مركزية يبدأ العام القادم وينتهي بحلول عام الفين وسبعة عشر، ومن المتوقع أن تحل مشكلة المياه في غزة بحلل 2020".

المزيد من الأخبار