EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

قطعة معدنية لإعادة عظام الكعب والكاحل الملتوية إلى طبيعتها

قطعة معدنية لاعادة عظمة القدم والكاحل الملتوية الى طبيعتها

د.مارك جورمان

إرجاع العظام وأوتار الكعب والكاحل الملتوية إلى طبيعتها بزراعة قطعة صغيرة من معدن "التاتينيوم".

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

قطعة معدنية لإعادة عظام الكعب والكاحل الملتوية إلى طبيعتها

تمكن الجراحون من التوصل إلى تقنية جديدة من شأنها إرجاع العظام وأوتار الكعب والكاحل الملتوية لدى بعض الأشخاص منذ الولادة إلى طبيعتها بزراعة قطعة صغيرة من معدن "التاتينيوم" مع شد عضلة الساق الخلفية.

ويؤكد الأطباء أن الجراحة تُجرَى دون إلحاق ضرر بالأوتار، حسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1، الجمعة 24 فبراير/شباط 2012.

وقال جراح الأطفال د.مارك جورمان": "نشد عضلات الجزء الخلفي من الساق لتلتقي أوتار القدم بالعضلات. وتُجرَى الجراحة دون إلحاق ضرر بالأوتار، ثم تزرع بعد ذلك قطعتان من معدن "التاتينيوم"بين عظمتَي الكعب والكاحل".

وعرض التقرير تجربة الرياضي "هاريسون" (11 عامًا) الذي يمارس رياضة التزلج على الجليد منذ أن كان في الرابعة؛ فقد وُلد بتشوه مؤلم في العضلات الخلفية للساق وعظمتها عدا تشوه القدمين.

وبعد عام من الجراحة عاد هاريسون إلى التزلج على الثلج مجيدًا العروض الفردية والرقص على الجليد؛ ما أكسبه ميدالية ذهبية ومشاركته في أولمبياد 2013 المقبلة.