EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

فحوص جينية لتحديد النظام الغذائي الصحيح للإنسان

بدأت بعض الشركات الأمريكية مؤخراً تقديم حميةٍ مفصلةٍ على قياس كل شخص، وذلك بالاعتماد على فحوصٍ جينيةٍ متطورة.

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

فحوص جينية لتحديد النظام الغذائي الصحيح للإنسان

بدأت بعض الشركات الأمريكية مؤخراً تقديم حميةٍ مفصلةٍ على قياس كل شخص، وذلك بالاعتماد على فحوصٍ جينيةٍ متطورة.

وعرضت نشرة التاسعة على MBC1 الإثنين 5 يوليو/تموز، تقريراً لحالة السيدة ستيفاني التي خضعت لفحص من أجل تشخيص جيناتها؛ حيث عكف صيادلة على ابتكار تركيبة غذائية خاصة بها للتعويض عما كان ينقصها في نظامها الغذائي.

ووفقا للتقرير الذي عرضته النشرة فقد نصح الصيادلة السيدة ستيفاني بتناول أطعمةٍ غنيةٍ بالحيويات الداعمة، لكن حميةً كهذه تكلف حوالي خمسة آلاف دولار.

وقام الباحثون في جامعة ستانفورد بإخضاع مئةٍ وثلاث وثمانين امرأة تعاني البدانة لحميةٍ منخفضة الشحوم أو منخفضة النشويات، وذلك تبعاً لجيناتهنّ، وكانت النتيجة أن النساء اللواتي خضعن لحميةٍ تناسب جيناتهن تمكن من خسارة وزنٍ أكثر بخمس مراتٍ من النساء الأخريات.

وعلى الرغم من ذلك لا يزال اختصاصي الجينات الدكتور "فيليب وود يعتقد أن علم الغذاء الجيني قاصرٌ ومكلف ويحتاج إلى براهين، مؤكداً "أنه ليس المعجزة العلمية التي ينتظرها الكثير من الناس".

وأظهرت بحوث الغذاء الجيني أن الحصول على حميةٍ جينيةٍ خاصة لن يكون ممكنا قبل خمس أو عشر سنوات.

لكنهم يقولون إن تخصيص أطعمةٍ معينة يمكن أن يساعد أشخاصا بعينهم على مواجهة أمراضٍ كالسرطان والسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والشرايين والبدانة.