EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2010

عينة دم تكشف سن انقطاع الطمث لدى السيدات

توصل علماء إيرانيون -في خطوة علمية غير مسبوقة- إلى طريقة يتم فيها الاستعانة بعينة من الدم لمعرفة السن الذي ستصل فيه المرأة لانقطاع الطمث، ما يتيح فرصة للنساء للتخطيط للإنجاب بشكل مسبق.

  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2010

عينة دم تكشف سن انقطاع الطمث لدى السيدات

توصل علماء إيرانيون -في خطوة علمية غير مسبوقة- إلى طريقة يتم فيها الاستعانة بعينة من الدم لمعرفة السن الذي ستصل فيه المرأة لانقطاع الطمث، ما يتيح فرصة للنساء للتخطيط للإنجاب بشكل مسبق.

ورأى الفريق الطبي وفقا لتقرير عرضته نشرة التاسعة على قناة MBC الأحد الـ 27 من يونيو/حزيران، أن الفحص الذي يقيس المستويات الهرمونية الذي تفرزه خلايا في المبيضين، يمكن من توقع السن الذي ينقطع فيه الطمث.

ومن المقرر أن يعرض فريق الأطباء نتائج أبحاثهم على مؤتمر الجمعية الأوروبية للإنجاب وعلم الأجنة في روما غدًا الإثنين.

وقال الفريق الطبي -الذي قاد الدراسة من جامعة شهيد بهشتي للعلوم الطبية في طهران-: إن النتائج ربما تمكنهم من القيام بتقييم أكثر واقعية للحالة الإنجابية للمرأة، قبل سنوات عديدة من وصولها إلى سن انقطاع الطمث.

وأجمع الخبراء على أن الكشف يدعو للتفاؤل، مؤكدين أهمية دعم هذه النتائج بتجارب أوسع نطاقا.

ويبلغ متوسط سن انقطاع الطمث 51 عاما، إذ ينتهي التبويض لدى أغلب النساء بين سن 40 عاما و60 عاما بصفة عامة، لكن ربما يحدث هذا في سنٍّ سابقة أو لاحقة، ما يجعل من الصعب على المرأة التي تريد أن تتقدم في عملها -قبل أن ترزق بأطفال- معرفة الوقت الذي سيتعين عليها انتظاره.

وأخذ الفريق عينات دم من 266 امرأة، أعمارهن بين 20 و49 عاما، كن يشاركن أيضًا في دراسة أخرى بدأت عام 1998.

بعد ذلك قاسوا تركزات هرمون يطلق عليه الهرمون المضاد لمولر، الذي تفرزه خلايا في المبيضين، ويعتقد علماء أنه ربما يكون مفيدا في الحكم على مدى كفاءة المبيضين.

وأخذ الباحثون عينتين أخريين، بفارق ثلاث سنوات فيما بينهما، وجمعوا أيضًا معلومات عن الخلفية الاقتصادية والاجتماعية لكل امرأة وتاريخها الإنجابي.

وقال الفريق الطبي: إن النتائج أظهرت "مستوى جيدًا من الاتفاق" بين السن المتوقعة والسن الفعلية لانقطاع الطمث لدى 63 امرأة في هذه المجموعة وصلن لسن انقطاع الطمث خلال فترة الدراسة.