EN
  • تاريخ النشر: 08 نوفمبر, 2012

علاج للشلل الرعاش قبل انتشاره

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ظل مرض الشلل الرعاش لغزا محيرا وواحدا من الامراض العصية على العلاج لكن ذلك تغير تماما بعد نشر علماء أعصاب بجامعة "Rub" الأمريكية نتائج بحث جديد تشرح الكيفية التي يبدأ بها المرض وامكانية معالجته، خبر طيب لنا ولاصدقائنا ومعارفنا ممن يحملون الجينات المسببة للمرض.

ظل مرض الشلل الرعاش لغزا محيرا وواحدا من الامراض العصية على العلاج لكن ذلك تغير تماما بعد نشر علماء أعصاب بجامعة "Rub"  الأمريكية نتائج بحث جديد تشرح الكيفية التي يبدأ بها المرض وامكانية معالجته، خبر طيب لنا ولاصدقائنا ومعارفنا ممن يحملون الجينات المسببة للمرض.

الشلل الرعاش، يرتبط عندنا بالدِماغ لكن دراسة جديدة وجدت أن أعراضه تبدأ ُ أول ما تبدا في الأمعاء.

د. جيفري كوردورجامعة رَش قالت:"نتعرف عليه باكرا  قبل ظهور الشلل". 

الدراسة تقصت بروتينا ضارا لتجد َ أنه  لا يظهر إلا في أمعاء المهيئين َ للإصابة ِ بمرض باركنسن. كلما تراكم  البروتين الضار في خلايا الأمعاء ِكلما تسارع َظهور ُالأعراض الرئيسية ِعلى اطراف المريض. كشف ُالمرض في مرحلة ِالأمعاء ِيمكن ُ من القضاء ِعليه بحسب البحث الجديد .

د.كاثرين شانون قالت:"الحد من انتشاره عند ظهوره على جدار الامعاء يقي  من وصوله الجهاز َالعصبي وتسببه في عدم القدرة على الحركة".

الاختبارات  المعملية لآخر مراحل البحث أكدت الارتباط َالوثيق لبروتين  الأمعاء ِالضار ْبمرض ِ باركنسون.

وأكدت د. كاثرين أن البحث أثار جدلا واسعا.