EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2009

عقار جديد يقضي على إدمان المخدرات

"كان إدمانا فوريا تخطى جميع الأنواع، لم أستطع التوقف إلا بعدما أنفقت جميع أموالي".. هكذا بدأ الفنان التشكيلي الأمريكي فان مات ماكليلن في سرد قصة إدمانه وأوجاعه لنشرة التاسعة في تقريرها الطبي الأربعاء الثالث من يونيه.

  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2009

عقار جديد يقضي على إدمان المخدرات

"كان إدمانا فوريا تخطى جميع الأنواع، لم أستطع التوقف إلا بعدما أنفقت جميع أموالي".. هكذا بدأ الفنان التشكيلي الأمريكي فان مات ماكليلن في سرد قصة إدمانه وأوجاعه لنشرة التاسعة في تقريرها الطبي الأربعاء الثالث من يونيه.

ويشير مات إلى أنه بدأ الإدمان بمعاقرة الكحول، وانتقل بعدها إلى الماريوانا، وجرب أيضًا حبوبا مختلفة، لكن الأسوأ كان "الكراك". ولكن إدمان مات كان مكلفا جدًّا، فهجرته زوجته وأولاده الثلاثة، وخسر معهم منزله، بعدما أنفق أكثر من 50 ألف دولار على المخدرات". والآن مضى عام كامل على تخلص مات من إدمانه، وذلك بفضل علاج يعرف باسم "بروميتا" (PROMETA).

وقد طبق د. ستيف آيرز -طبيب طوارئ- هذا العلاج الجديد على أشخاص أدمنوا على مخدرات مختلفة بينها الكوكايين. يقتضي العلاج حقن المدمن بثلاث إلى 5 زرقات من عقار يستخدم عادة للتصدي للجرعات الزائدة. بعدها يتناول المريض يوميا حبوبا تستعمل عادة في معالجة الاكتئاب ونوبات الصرع مدة شهر كامل. وقال د. آيرز لنشرة التاسعة: "إنه مختلف عن العلاجات الأخرىوتابع: "هذا العلاج يغير نسيج الدماغ وكيمياءه.

وفي المقابل، لا يحظى هذا العلاج بإجماع الأطباء الذين يقولون إنه لم يطبق بعد على أشخاص لم يخضعوا من قبل لعلاجات أخرى.

وفي هذا السياق تقول د. جون مانديلسون -الباحثة بمركز كاليفورنيا الطبي-: "يتم تطبيق علاج فاعليته غير مثبتة على مجموعة مرضي يمكن أن يتعرضوا لمضاعفات خطرة".

كما لم يحظ العلاج حتى الآن على موافقة إدارة الأغذية والأدوية، ويمكن أن يكلف 15 ألف دولارا، ولكن مات علق على ذلك قائلا: "إن العلاج يستحق هذا المبلغوتابع: "أعتقد أني محظوظ أنهم اكتشفوا علاجا من هذا النوع خلال حياتي". وأكد مات أنه استعاد بفضل العلاج حياته الطبيعة، وهو ينظر بتفاؤل إلى المستقبل.

جدير بالذكر أن عددا كبيرا من العلماء أجروا أبحاثا عديدة لإنتاج عقارات تعالج الإدمان نهائيّا، وتقوم فكرتهم في ذلك على أن إغلاق ما يعرف بالمستقبلات الموجودة في الدماغ -وهي مناطق تتأثر بالمركبات الرئيسية للمخدرات- من شأن ذلك أن يحد من رغبة متعاطي المخدرات.

وبالفعل أكد عدد من الباحثين العاملين في المعهد القومي الأمريكي لمضار المخدرات صحة تقارير أشارت إلى نجاح العلماء في إغلاق مستقبلات الحشيش الموجودة ضمن خلايا القشرة الدماغية، مما وضع حدّا للتأثيرات السامة الناتجة عن تدخين الماريجوانا. وشملت التجارب والدراسات التي أجريت للتأكد من كفاءة هذه الطريقة 63 متطوعا من متعاطي الحشيش.