EN
  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2009

طفرة جراحية لاستبدال المعصم

التغير الجذري على طريقة استبدال الأفخاذ والركب، واكبه تطور مماثل في استبدال المعصم، وإن كان ذلك أصعب من استبدال الركبة والفخذ.

  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2009

طفرة جراحية لاستبدال المعصم

التغير الجذري على طريقة استبدال الأفخاذ والركب، واكبه تطور مماثل في استبدال المعصم، وإن كان ذلك أصعب من استبدال الركبة والفخذ.

تقرير إكرام أزرق بنشرة أخبار MBC الأحد 28 يونيو/ حزيران استعرض حالة "جيمس مورفي" الذي كان يعاني ألما وتصلبا دائمين في معصميه، وخلال ممارسته لرياضة التزلج تطورت إصابته وأصبح يعاني من التهاب المفاصل "الروماتويد"؛ الذي يتلف الغشاء الزلالي بين العظام والمفاصل ويسبب الإعاقة.

يقول مورفي: لم يكن باستطاعتي استخدام سوى أصبعين.

الجراحة في الماضي كان يدمج العظام بعضها بالبعض لتخفيف الألم، لكنه يحد من الحركة، أما الآن فبات بإمكان جراح العظام استبدال المعصم بالكامل وان كان ذلك أصعب من استبدال الورك أو الركبة.

راندل كالب، متخصص في جراحة اليد والمعصم، يقول:هناك ثماني عظام في المعصم وإذا أضفت إليها عظمتي الساعد يصير هناك عشر عظام ينبغي استبدالها.

يشق الجراح بشكل بسيط ظهر المعصم ويزرع أجزاء معدنية لدعم الساعد والأصابع، ومن ثم يضع مفساحا بلاستيكيا للإمساك بالمفصل وإتاحة الحركة.

يوضح راندل: ستخدم قطعا صناعية فيها مسام، إذ لم نعد نستخدم أسمنتا عظميا، بعد ذلك ينمو العظم الطبيعي فوقها.

الألم يختفي بعد العملية، ويحتاج العلاج الفيزيائي إلى أسابيع.

ويستبشر مورفي خيرا قائلا: سأتحسن عند حلول موسم التزلج.