EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2011

طريقة جديدة لمعالجة الشلل الناتج عن الجلطة

طريقة جديدة لمعالجة الشلل نتيجة الجلطة

طريقة جديدة لمعالجة الشلل نتيجة الجلطة

طريقة جديدة من أجل معالجة الشلل الناتج عن الجلطات وهو ما يشكل أمل جديدة لكل من خسروا قدراتهم الطبيعية في تحريك أذرعهم

تمكن الأطباء من ابتكار طريقة جديدة من أجل معالجة الأعضاء المشلولة في جسم الإنسان. الطريقة تعتمد على دواء جديد يعمل مع التمارين على استعادة الحركة للأعضاء المشلولة جراء الإصابة بالجلطة من خلال تحفيزه للدماغ.

وقال مراسل MBC في نشرة أخبار MBC يوم الأحد 25 ديسمبر/كانون الأول 2011م، إن أحد المصابين بالشلل جراء الجلطة تمكن من استعادة الحركة في ذراعه المشلولة، وهو الفنان التشكيلي الذي تمكن من العودة إلى عمله الفني بعد ذلك.

وهو المريض بالشلل نتيجة جلطة في ذراعه اليمنى في يناير/كانون الثاني الماضي، التي يرسم بها، لكن تجربة علاجية أعادت له الثقة مرة أخرى. وفي تلك التجربة العلاجية يكرر المرضى تمارين وألعاب مزودة بذراع آلية، للمساعدة في إعادة التحفيز لأدمغتهم لتمكين الذراع المشلولة من تأدية وظائفها.وقال الطبيب أندرو بتلر، مبتكر العلاج الجديد، إن المريض قد يتمكن من تحريك ذراعه بنسبة 10%، بينما تُكْمِل الذراع الآلية الـ90% الباقية، كما أن الدواء يعتبر عاملاً مساعدًا يمكن الدماغ من إعادة تعلم الحركة من جديد.