EN
  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

طريقة جديدة لعلاج الرياضيين دون جراحة

توصل أطباء أمريكيون إلى طريقة جديدة لعلاج الإصابات الرياضية وعودة اللاعبين بأسرع وقت ممكن إلى اللعب بعد تعرضهم للإصابة.

  • تاريخ النشر: 13 مايو, 2010

طريقة جديدة لعلاج الرياضيين دون جراحة

توصل أطباء أمريكيون إلى طريقة جديدة لعلاج الإصابات الرياضية وعودة اللاعبين بأسرع وقت ممكن إلى اللعب بعد تعرضهم للإصابة.

وقال الدكتور دايفيد ديدوش، جراح عظام في جامعة فيرجينيا، حسب تقرير لنشرة التاسعة على MBC1 الأربعاء 12 مايو/أيار، إن الطريقة الجديدة لا تحتاج إلى تدخل جراحي وتعرف بعلاج "البلازما الغنية بالصفيحات".

وأوضح ديدوش، أن هذه الطريقة تتم من خلال أنبوب صغير يحتوي على دم المريض يدور في جهاز طرد، من أجل فصل خلايا الدم الحمراء والبيضاء عن بلازما الدم، التي تطفو على السطح، ثم تحقن هذه البلازما في مكان الإصابة وتساعد على إصلاح العطب وتحفيز عملية الشفاء بفضل الصفيحات التي تحتويها.

وأشار إلى أن العلاج الفيزيائي أو الأدوية لا تساعد دائما على شفاء الإصابات، مضيفا أنه وفقا للعلاج الجديد يمكن جعل الجسد يشفي نفسه بدل التدخل الجراحي.

وتم استخدام البلازما الغنية بالصفيحات، بنجاح في علاج بعض الشخصيات الرياضية المعروفة، حيث تؤدي إلى خفض الألم بشكل ملحوظ والعودة إلى مزاولة الرياضة في غضون شهر أو شهرين.

"سينتيا لورانتسونيتمارس رياضة العدو يوميا، لكنها تتعرض لإصابات قد تحول دون تحقيق أهدافها، مشيرة إلى أنها عندما تصاب بعطب تشعر باكتئاب كبير أحيانا، غير أن الطريقة الجديدة تساعدها على تجاوز الإصابات.

ولفت جراح العظام في جامعة فرجينيا إلى أن العلاج يستغرق 15 دقيقة في عيادة الطبيب، مشيرا إلى أن استخدام دم المريض نفسه يعني أن الجسم لن يرفضه وليس هناك أي خطر لبروز أي حساسية.