EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2009

آثار بسيطة تخلفها الجراحة شق تحت الإبط ينهي مشكلة فرط التعرق

على الرغم من وجود عدد من الأدوية والمراهم والحقن لعلاج مشكلة فرط التعرق، فإن التجارب أثبتت أن جراحة حديثة تقضي بقطع العصب الذي يصل إلى غدد التعرق هي الحل الوحيد لتلك المشكلة، بعدما أكدت تلك الجراحة نجاحها لدى 90 % من الحالات.

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2009

آثار بسيطة تخلفها الجراحة شق تحت الإبط ينهي مشكلة فرط التعرق

على الرغم من وجود عدد من الأدوية والمراهم والحقن لعلاج مشكلة فرط التعرق، فإن التجارب أثبتت أن جراحة حديثة تقضي بقطع العصب الذي يصل إلى غدد التعرق هي الحل الوحيد لتلك المشكلة، بعدما أكدت تلك الجراحة نجاحها لدى 90 % من الحالات.

وهناك عديد من الأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق حتى دون القيام بأي جهد جسدي، وهي من الأمور المربكة، خصوصا بالنسبة إلى المراهقين، هذا الإفراط في التعرق وجد له الجراحون حلّا يوفر على الذين يعانون منه الخجل والإحباط.

وعرض التقرير الذي أعدته داليا البكري لنشرة mbc يوم الخميس 2 إبريل/نيسان 2009م لحالة "أليسن كير" ( 15 عاما) وهي بطلة سباحة وتعاني من مشكلة التعرق، وهي نفس المشكلة التي كانت تعاني منها والدتها، وتقول أليسن: "كان الناس دائما يفاجأون بمدى تعرق يداي".

ويؤكد الخبراء أن التعرق قد يصيب أجزاء مختلفة من الجسم، بينها اليدان والقدمان والوجه وتحت الإبط، ويقول الدكتور هارولد بيركهارت جراح قلب وشرايين- يقول: "إن معظم زبائنه مراهقات يطلبن المساعدة".

وأظهرت دراسة حديثة أن النساء أكثر حرصا من الرجال على إيجاد علاج لهذه المشكلة، وكان العلاج التقليدي يقضي بشق الصدر، فيضطر المريض للبقاء أسبوعين في المشفى.

ولكن العملية الحديثة تقضي بعمل شقين تحت الإبطين فقط وقطع العصب الذي يصل إلى غدد التعرق، وبالتالي التخلص من المشكلة، واللافت أن بإمكان المريض العودة إلى المنزل في اليوم نفسه.

ويؤكد الدكتور بيركهارت أن تلك العملية سريعة وآمنة وتستطيع أن تغير حياة الشخص للأفضل بعد دقائق معدودة، حيث تختفي المشكلة نهائيّا، وأثبتت العملية نجاحها لدى 90 % من الحالات التي تعاني من فرط التعرق.