EN
  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2010

شخصيات عالمية تشارك في حملة مكافحة الملاريا

بدأت شخصيات عالمية من بينها وزير الخارجية الأمريكية الأسبق كولين باول والملياردير بيل جيتس والملكة رانيا الأردنية وعدد كبير من نجوم هوليوود تنفيذ حملة لجمع تبرعات من أجل وضع نهاية لمرض الملاريا الذي يودي بحياة أكثر من مليون شخص سنويا في أنحاء العالم خاصة في إفريقيا.

  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2010

شخصيات عالمية تشارك في حملة مكافحة الملاريا

بدأت شخصيات عالمية من بينها وزير الخارجية الأمريكية الأسبق كولين باول والملياردير بيل جيتس والملكة رانيا الأردنية وعدد كبير من نجوم هوليوود تنفيذ حملة لجمع تبرعات من أجل وضع نهاية لمرض الملاريا الذي يودي بحياة أكثر من مليون شخص سنويا في أنحاء العالم خاصة في إفريقيا.

ويكثف المشاهير ومنظمة أطباء بلا حدود الجهود من أجل خفض عدد الوفيات إلى قرابة الصفر مع حلول عام 2015، خاصة في إفريقيا وأسيا وأمريكا اللاتينية باعتبارها أكثر المناطق الموبوءة بالمرض في العالم، حسب تقرير عرضته نشرة MBC1 يوم السبت 24 إبريل/نيسان 2010، من جانبها أعلنت الحكومة الأمريكية أنها ستعجل جهود مكافحة الملاريا في إفريقيا، وتدعمها بكلفة 63 مليار دولار على 6 سنوات.

من جانبها قالت مونيك فليدير مسؤولة البنك الدولي "في العامين الماضيين لم نصل إلى نقص ملحوظ في أعداد المصابين بالملاريا على رغم من وجود الأدوية المضادة للمرض خاصة عند الأطفال، لذلك نحاول توفير وتطوير الأدوية بشكل أكبر".

وحسب إحصائيات منظمة أطباء بلا حدود خلال الأعوام الخمسة الماضية أصيب حوالي مليون و700 ألف حالة فقط، وأرجعت ذلك إلى استخدام أدوية تقاوم وتمنع تطور الطفيليات، كما أن المنظمة الدولية تقوم حاليا بتوزيع "ناموسيات" مجانا تعمل على حماية الأشخاص من اللدغات خلال نومهم.

يشكر أن لدغات البعوض المحمل بالمرض تؤدي إلى تكاثر طفيليات الملاريا بسرعة في الكبد، وبعدها في كريات الدم الحمراء، مما يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم؛ حيث إن الأعضاء لا يصلها الأكسجين بشكل كافٍ، كما يتعرض المصاب إلى أعراض أخرى كارتفاع درجة الحرارة، والقشعريرة، والإسهاب، والصداع، والغثيان والغيبوبة، ثم الوفاة عند تأخر العلاج، خاصة عند الأطفال.