EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2011

سماعة طبية تساعد على تشخيص أكثر دقةً للأمراض

نجح مهندسون أمريكيون في تصميم سماعة طبية فائقة الحساسية لديها قدرة عالية على تشخيص الأمراض بدقة متناهية، عن طريق قدرتها على التمييز المحكم بين الخفقات الطبيعية وغير الطبيعية لأعضاء الجسم المختلفة.

نجح مهندسون أمريكيون في تصميم سماعة طبية فائقة الحساسية لديها قدرة عالية على تشخيص الأمراض بدقة متناهية، عن طريق قدرتها على التمييز المحكم بين الخفقات الطبيعية وغير الطبيعية لأعضاء الجسم المختلفة.

وقال توماس هوبارد المختص بطب الأطفال، إن السماعة تمكِّن الأطباء من معرفة الأعراض غير الطبيعية للأمراض بواسطة التمييز بين الأصوات الطبيعية وغير الطبيعية داخل الجسم.

وأضاف هوبارد، حسب تقرير نشرة التاسعة، الأربعاء 4 مايو/أيار 2011؛ أن السماعة الجديدة تساعد الأطباء في تشخيصٍ أكثر دقةً للأمراض المختلفة، مشيرًا إلى قدرة الأطباء عن طريق هذه السماعة على معرفة الأعراض غير الطبيعية للقلب وأزيز الربو الحاد.

وأشار إلى أن ذلك يُجرَى عن طريق جهاز معين طوَّره المهندسون يصدر أصواتًا تستقبله السماعة، عبارة عن تسجيل فعلي ودقيق لأصوات حقيقية مأخوذة من المرضى، أو من سجل معلومات بعض الأمراض.