EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2009

زراعة الأمعاء حلّ طبي جديد لإنقاذ حياة المرضى

في تقنية طبية جديدة، أكد أطباء وجراحون أن اللجوء إلى زراعة الأمعاء صار حلّا منطقيّا وسريعا لإنقاذ حياة المرضى الذي يعانون من مشكلات في أمعائهم الدقيقة، وأن الزراعة أصبحت أسلوبا عمليّا بدلا عن انتظار نقل أمعاء أحد الموتى إلى المرضى.

في تقنية طبية جديدة، أكد أطباء وجراحون أن اللجوء إلى زراعة الأمعاء صار حلّا منطقيّا وسريعا لإنقاذ حياة المرضى الذي يعانون من مشكلات في أمعائهم الدقيقة، وأن الزراعة أصبحت أسلوبا عمليّا بدلا عن انتظار نقل أمعاء أحد الموتى إلى المرضى.

وأشارت نادين معلوف مراسلة نشرة MBC اليوم الثلاثاء 8 ديسمبر/كانون أول 2009- أنه تم إنقاذ حياة مريضة كانت تعاني من أمعاء مريضة ومتآكلة تماما، وكانت حياتها مهددة إذا لم يتم التوصل إلى نقل أمعاء أحد المتوفين.

وفي إطار هذه الأزمة، فكر الدكتور راينر جروسنير في اللجوء إلى شقيقة المريضة التي وافقت على استئصال قطعة من أمعائها وزرعها في أمعاء أختها المريضة إنقاذا لحياتها.

وأكد الطبيب أنه تم استئصال حوالي ستة أقدام من الأمعاء السليمة وزرعها في أمعاء المريضة، فصار لديها أمعاء دقيقة بطول سبعة أقدام تقريبا.

وأوضح الدكتور راينر غروسنير أنه بإمكان الشخص أن يعيش بكامل صحته بأمعاء دقيقة لا يتجاوز طولها قدمين أو ثلاث، كما أن الدراسات الطبية الحديثة أظهرت أن أعضاء المتبرعين الأحياء تدوم مرتين أكثر من أعضاء المتبرعين الموتى.

وأضاف جروسنير أنه على الرغم من ارتفاع نسب نجاح هذه العمليات والتي تصل إلى ما بين 70 و80 %، فإنه أكد أن زراعة الأمعاء هي من العمليات الخطرة.