EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2010

ذراع آلية تعيد بناء الحلق المصاب بالسرطان

توصَّل الأطباء إلى أسلوب طبي جديد لإعادة بناء الحلق المصاب بالسرطان، يجنِّب المرضى عناء إجراء جراحات غير مأمونة العواقب.

  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2010

ذراع آلية تعيد بناء الحلق المصاب بالسرطان

توصَّل الأطباء إلى أسلوب طبي جديد لإعادة بناء الحلق المصاب بالسرطان، يجنِّب المرضى عناء إجراء جراحات غير مأمونة العواقب.

واستعرضت نشرة الاثنين 6 ديسمبر/كانون الأول 2010 تجربة توم سكايشا أحد المرضى المتعافين من سرطان اللسان والحلق، والذي كان قد أصيب بورم سرطاني في لسانه، ثم ما لبث أن انتشر في حلقه. ورغم تعافيه من المرض، فإن العلاج الكيميائي وجلسات الإشعاع أتلفا حلقه تمامًا.

وفي حالته قرر الأطباء إعادة بناء حلقه باستخدام جلد وأنسجة وأوعية دموية من ساعده الأيمن في عملية كبيرة. وأشار دكتور ريتشارد سميث -جراح عنق ورأس- إلى أنه حتى يتم إعادة بناء فك سكايشا تعيَّن عليهم شق الشفاه والفك وفتحهما حتى يتمكنوا من بناء الحلق، إلا أنهم لم يفعلوا.

وأوضح أنهم لجؤوا إلى أسلوب آخر جنَّب المريض عملية جراحية غير مأمونة، اعتمد على استخدام ذراع آلية في إعادة بناء الحلق؛ وذلك من خلال التحكم في هذه الذراع ثم إزالة الأنسجة التالفة وإدخال الجلد والأنسجة السليمة عبر فتحة في العنق.

اقتصر الأمر على فتحةٍ بطول 3 بوصات بدلاً من شق الفك، وترتب على ذلك مكوث المريض يومًا واحدًا فقط في المستشفى وشهرًا واحدًا للنقاهة، فيما تتطلب العملية لو أجريت بالأسلوب التقليدي المكوث في المستشفى 3 أسابيع على الأقل، مع فترة نقاهة تصل إلى 3 أشهر.