EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2011

تعطي نتائج أفضل بمعاناة أقل ذراع آلية تستأصل سرطان المثانة والبروستاتا

تقنية جديدة لاستئصال سرطان البروستاتا والمثانة

تقنية جديدة لاستئصال سرطان البروستاتا والمثانة

تقنية طبية جديدة توصل إليها عدد من الباحثين، من المنتظر أن تساعد في القضاء على بعض السرطانات، عبر استخدام ذراع آلية بإمكانها استئصال الأورام السرطانية من المثانة والبروستاتا.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2011

تعطي نتائج أفضل بمعاناة أقل ذراع آلية تستأصل سرطان المثانة والبروستاتا

تقنية طبية جديدة توصل إليها عدد من الباحثين، من المنتظر أن تساعد في القضاء على بعض السرطانات، عبر استخدام ذراع آلية بإمكانها استئصال الأورام السرطانية من المثانة والبروستاتا.

وقالت نشرة MBC الأربعاء 12 يناير/كانون الثاني 2011، أن التقنية الجديدة بإمكانها حماية المريض من خطر استئصال المثانة والبروستاتا المصابتين بالأورام السرطانية، كما أن هذا النوع من الجراحة من شأنه أن يحافظ على عصب الحوض.

وأوضح الأطباء أن الطريقة التقليدية كانت تعتمد على إحداث فتحة كبيرة تمتد من عظمة العانة إلى منطقة "السرةبينما تحتاج جراحة الذراع الآلي إلى ما يساوي ثلث تلك الفتحة فقط، مما يقلل من كمية الدم المفقودة، ويؤدي إلى الشفاء السريع.

وأشارت النشرة إلى تجربة أحد المرضى؛ إذ أجريت له العملية الجراحية بالأسلوب الجديد، وقال: إنه عاد إلى حياته الطبيعية التي كان يمارسها قبل الإصابة بسرطان المثانة بعد 3 أشهر فقط من إجراء العملية.

يذكر أن سرطان البروستاتا هو ثاني أنواع السرطانات التي تهدد الرجال بعد سرطان الرئة، وهو شائع الحدوث؛ ففي الولايات المتحدة، مثلا، يصاب حوالي مائة وثمانين ألف شخص سنويًّا بهذا المرض.