EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

ذبذبات الأسنان تلهي الأطفال عن حقنة التخدير.. والأطباء يؤكدون فعاليتها

مختصة في طب أسنان الأطفال

مختصة في طب أسنان الأطفال

هل تكره الذهاب إلى عيادة الأسنان؟ تأكد بأنك لست وحدك فـ50% من المرضى لا يحبون رؤية كرسي طبيب الأسنان، ولعل أكثر ما يثير الخوف لدى هؤلاء المرضى خاصة الأطفال هو حقنة التخدير الموضعي. ولا ريب أن نصف مرتادي عيادات الأسنان ينتابهم الذعر عند التفكير في حقن التخدير وأدوات الطبيب، وهو ما يجعل عملية الذهاب لعلاج سن أو ضرس ما مهمة شاقة، وهو الأمر الذي أستغله صناع السينما بشكل كوميدي.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

ذبذبات الأسنان تلهي الأطفال عن حقنة التخدير.. والأطباء يؤكدون فعاليتها

هل تكره الذهاب إلى عيادة الأسنان؟ تأكد بأنك لست وحدك فـ50% من المرضى لا يحبون رؤية كرسي طبيب الأسنان، ولعل أكثر ما يثير الخوف لدى هؤلاء المرضى خاصة الأطفال هو حقنة التخدير الموضعي.

ولا ريب أن نصف مرتادي عيادات الأسنان ينتابهم الذعر عند التفكير في حقن التخدير وأدوات الطبيب، وهو ما يجعل عملية الذهاب لعلاج سن أو ضرس ما مهمة شاقة، وهو الأمر الذي أستغله صناع السينما بشكل كوميدي.

وأكدت الطبيبة "جين سوكسمان" – المختصة في طب أسنان الأطفال- أن الآباء يخشون على أطفالهم من حقن التخدير، فعندما تخبرهم أن الطفل يحتاج إلى حشوة يسألون فوراً عما إذا كان سيخضع لتخدير.

لكن الرعب من عيادة الأسنان سينتهي قريباً، بعد أن وجدت اليوم آلة ذات مخلبين تشبه فرشاة الأسنان الصناعية، وهي تخفف من حدة طعنة التخدير عن طريق إرسالها ذبذبات مستمرة للثة تلهي الطفل، وهو ما يسهل على طبيب الأسنان حقن المخدر الموضعي.

وتعمل هذه التقنية على إرسال الذبذبات إلى الدماغ، قبل الإحساس بالألم وهو ما يمنع الشعور بالحقنة، كما كشف "أندرو ويمان" – مطور لمنتجات الأسنان- أن الذبذبات موجودة على جانبي الحقنة ما يمنع الإحساس بها، وهو ما جربه الطفل "ريلي برنغرز" البالغ من العمر 10 أعوام.