EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2010

دراسة دولية تتوصل لـ12 جينا تكشف طرق تطور السكري

انتهى فريق دولي من العلماء والمختصين الذين شاركوا في أضخم دراسة من نوعها عن الحمض النووي DNA، والنوع الثاني من مرض السكري إلى وجود 12 جينا جديدا تعد مفاتيح هامة لمعرفة طريقة تطور هذا المرض المزمن.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2010

دراسة دولية تتوصل لـ12 جينا تكشف طرق تطور السكري

انتهى فريق دولي من العلماء والمختصين الذين شاركوا في أضخم دراسة من نوعها عن الحمض النووي DNA، والنوع الثاني من مرض السكري إلى وجود 12 جينا جديدا تعد مفاتيح هامة لمعرفة طريقة تطور هذا المرض المزمن.

ومن شأن الدراسة التي عكف عليها علماء من أوروبا والولايات المتحدة وكندا اقتراح عمليات حيوية يمكن أن تساعد في إنتاج أدوية جديدة لعلاج مرض السكري.

وتوفر المؤشرات التي رصدها العلماء، مفاتيح هامة عن الأساس البيولوجي للسكري من النوع الثاني، فيما يعد التحدي الأكبر في كيفية تحويل هذه الاكتشافات الجينية إلى سبل أفضل للعلاج ومنع الإصابة.

ومع توصل الدراسة إلى 12 جينا جديدا لها صلة بالنوع الثاني من السكري يرتفع عدد الجينات المرتبطة بذلك المرض المزمن إلى 38 جينا.

يشار إلى أن النوع الثاني من السكري يأتي نتيجة عدم قدرة الجسم على الاستخدام الجيد للأنسولين، وهو هرمون ينتجه البنكرياس للسيطرة على سكر الجلوكوز الموجود في الطعام، ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى إلحاق أضرار بالعينين والكليتين والأعصاب والقلب والشرايين الرئيسية.

ويرتبط مرض السكري عادة بالأكل غير الصحي، وعدم ممارسة التدريبات الرياضية، وقد وصل إلى المرض إلى مستويات وبائية مع ارتفاع معدلات الإصابة بالسمنة؛ حيث يعاني 180 مليون شخص من السكري.