EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2011

أحدث تحسنًا ملحوظًا في كثيرٍ من الحالات دراسة حديثة تكشف دور المجال المغناطيسي في تحفيز الدماغ

تهدف دراسة جديدة إلى إعادة الأدمغة المصابة إلى وعيها الكامل، سواء لحقت بها الإصابات أثناء الحروب أم نتيجة لحوادث السيارات.

تهدف دراسة جديدة إلى إعادة الأدمغة المصابة إلى وعيها الكامل، سواء لحقت بها الإصابات أثناء الحروب أم نتيجة لحوادث السيارات.

وذكر تقرير نشرة MBC -الجمعة 8 يوليو/تموز 2011م- أن الأطباء اكتشفوا أن المجالات المغناطيسية تحدث تحسنًا ملحوظًا في عددٍ من الحالات، فيما عُرف باسم العلاج المغناطيسي المحفز للجمجمة والدماغ.

وذكر التقرير أن تحفيز الخلايا الجذعية للدماغ مع الأعصاب، ومن ثم تحفيز قشرة الدماغ يمكن من ذلك، وأثبتت نتائج الدراسة قدرة الشخص المصاب على رفع رأسه واتباع المعلومات في بعض الأحيان والتمكن من نطق بعض الكلمات.

ورغم أن الدراسة لا تزال في بدايتها، لكن الأطباء يعولون كثيرًا على نجاحها مستقبلا.