EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2010

دراسة تحذر من إصابة غير المدخنين بأورام الرئة السرطانية

حذرت دراسة طبية حديثة من إصابة غير المدخنين بالأورام السرطانية في الرئة، في وقت يعد فيه سرطان الرئتين هو النوع الأكثر انتشار في أوساط المدخنين.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2010

دراسة تحذر من إصابة غير المدخنين بأورام الرئة السرطانية

حذرت دراسة طبية حديثة من إصابة غير المدخنين بالأورام السرطانية في الرئة، في وقت يعد فيه سرطان الرئتين هو النوع الأكثر انتشار في أوساط المدخنين.

وذكرت نشرة MBC يوم السبت 11 ديسمبر/كانون الأول 2010 أنه غالبا ما يتحتم على المدخنين الخضوع لفحوصات الأشعة المقطعية في حال تعرضهم لاضطرابات التنفس والبصاق المصحوب بالدم، وذلك للتأكد من خلوهم من الأورام السرطانية.

ويقول الأطباء إن الأورام السرطانية في الرئة عادة ما تأخذ في الانتشار بسرعة رهيبة، وإن الصور المعملية تظهر الخلايا المريضة على نحو داكن مقارنة بالخلايا السليمة.

واستعرضت النشرة تجربة جرين ميتشل الذي أصيب بسرطان الرئة رغم أنه لم يدخن في حياته- وكيف كانت صدمته عندما علم بخبر إصابته بورم سرطاني خبيث في رئتيه.

ورغم إصابته بالسرطان، فإن حالته تحسنت بعد شهرين فقط من العلاج، إذ تلقى لقاحا مضادا دفع أورامه السرطانية الكامنة في رئتيه للضمور، ولاحظ الأطباء بعد تلقيه دواء "كريزوتنيباختفاء السرطان من رئتيه.

من جانبه، صرح د. روج كانو -مختص في أبحاث السرطانبأن أورام السرطان تعمل غالبا على الانتشار والنمو في الرئة، غير أن العقار "كريزوتنيب" يحد من ذلك، عبر إيقاف إشارات النمو عند الخلايا السرطانية، وأن معظم الحالات التي خضعت للعلاج التجريبي بعقار "الكريزوتنيب" تضاءلت عندهم أحجام الأورام.