EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2010

دراسات أمريكية للكشف عن أسباب التوحد وطرق علاجه

سوء هضمِ البروتينات قد يُؤثر على وظيفةِ دماغ الأطفال

سوء هضمِ البروتينات قد يُؤثر على وظيفةِ دماغ الأطفال

توصل باحثون أمريكيون إلى أن سوء هضم البروتينات التي يتناولها الطفل قد يؤثر على وظيفة الدماغ، ويسبب مرض التوحد. وأجرى الأطباء ثلاث محاولات لكشف الأسباب المؤدية لهذا الاضطراب الغامض الذي يؤثر على طفل من بين كل 110 أطفال في الولايات المتحدة.

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2010

دراسات أمريكية للكشف عن أسباب التوحد وطرق علاجه

توصل باحثون أمريكيون إلى أن سوء هضم البروتينات التي يتناولها الطفل قد يؤثر على وظيفة الدماغ، ويسبب مرض التوحد. وأجرى الأطباء ثلاث محاولات لكشف الأسباب المؤدية لهذا الاضطراب الغامض الذي يؤثر على طفل من بين كل 110 أطفال في الولايات المتحدة.

وذكرت نشرة التاسعة على MBC1 الجمعة 8 أكتوبر/تشرين الأول أن باحثين أمريكيين اكتشفوا سر مرض التوحد، ويعملون حاليا على معالجته بالتركيز على الجهاز الهضمي، وطريقة هضمه بعضَ البروتينات، ويعتمد الأطباء على أن عدم القدرة على هضم البروتينات يؤثر على إفراز الأحماض الأمينية التي تعد مكونا أساسيا يتيح للدماغ تأدية وظيفته.

ولا يوجد حاليا علاج للأعراض الرئيسية لمرض التوحد، وهو ما يمكن أن يتغير إذا ثبت فعلا أن الجهاز الهضمي من أسباب الإصابة.

وخلال دراسة أجراها الباحثون الأمريكيون تم إعطاء أطفال إنزيمات تساعد في الهضم لمعرفة ما إذا كانت تساعد في تنظيف الأمعاء، وبالتالي تحسين سلوك الطفل.

وفي دراسة أخرى؛ بحث الأطباء عن دور الكوليسترول في الإصابة بالتوحد، ويعتقد اختصاصيون أن بعض الأطفال المصابين بالتوحد يفتقرون إلى إنزيم مكون للكوليسترول يعد ضروريا لنمو الدماغ.

وفي دراسة ثالثة استخدم الأطباء عقار النامندا namenda المخصص لعلاج الزهايمر لمعرفة ما إذا كان يساعد في تحسين القدرات الحركية واللغوية للمريض.