EN
  • تاريخ النشر: 18 مايو, 2009

خمس أخطاء شائعة عن سرطان الثدي

رغم انتشار العديد من المعلومات حول سرطان الثدي إلا أن الكثير من هذه المعلومات قد لا يمت للواقع بصلة، وأول هذه الأخطاء الشائعة أن سرطان الثدي ليس بالضرورة وراثيا، وهناك أخطاء أخرى شائعة يجب أن تعرفها النساء في هذا المجال.

رغم انتشار العديد من المعلومات حول سرطان الثدي إلا أن الكثير من هذه المعلومات قد لا يمت للواقع بصلة، وأول هذه الأخطاء الشائعة أن سرطان الثدي ليس بالضرورة وراثيا، وهناك أخطاء أخرى شائعة يجب أن تعرفها النساء في هذا المجال.

وكشف التقرير الطبي -الذي أعدته مريم بلحاج لنشرة أخبار MBC يوم الإثنين الـ18 من مايو /أيار- عن هذه الأخطاء عندما عرض حال "كاثي كونيلالتي أضيف اسمها إلى لائحة المصابات بسرطان الثدي، وهي تقول: أول ما خطر ببالي هو أنهم اقترفوا خطأ"؛ وذلك لأن تاريخها العائلي خال من الأمراض ومع ذلك أصيبت بسرطان الثدي، وهذا أول الأخطاء، فسرطان الثدي ليس بالضروري أن يكون وراثيا.

ويؤكد د. مارك شادنر -مدير مركز التشخيص والعناية بالنساء- أن النساء اللواتي ليس لديهن تاريخ عائلي مدجج بسرطان الثدي لا يقيهن من الإصابة به، ويوجد نحو 70% من النساء اللاتي شخصن بسرطان الثدي ليس لديهن أية عوامل تنبئ بإصابتهن.

الخطأ الثاني هو أن واحدة من أصل ثماني نساء معرضة للإصابة بسرطان الثدي، عندما تصل إلى عمر الخامسة والثمانين تصاب بسرطان الثدي، ولكن امرأة واحدة في الثلاثينات من عمرها من أصل مائتين وثلاثة وثلاثين معرضة لخطر الإصابة بالمرض.

الخطأ الثالث هو أن استئصال الثدي أفضل من إزالة الورم، ويقول المتخصصون إنه إذا تمت إزالة الورم بدل استئصال الثدي فإن عودته تكون أقل.

"صدر أصغر.. خطورة أقل" معلومة أخرى شائعة لكنها أيضا خاطئة، فليس للحجم علاقة بالمرض، وآخر الأخطاء شيوعا هو أن سرطان الثدي يظهر دائما على شكل ورم؛ حيث يقول المتخصصون إن معظم سرطانات الثدي لا يسبقها ظهور ورم.

وهناك أعراض أخرى مقلقة يجب التنبه لها مثل: الورم وأيضا الاحمرار، والانتفاخ، والتنقير، وأوجاع الحلمة.