EN
  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2013

حقيقة علمية: التأمل العميق يقلل الآلام الحادة والمزمنة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لتأمل الذي عرفه الإنسان منذ القدم للتخلص ِمن الألم ِوالتمتعِ بساعة صفاء، يكشف لنا في كل يوم ٍعن مزايا جديدة: كالقضاء على الالتهابات ِونوبات الربو والفوبيا وما يعانيه البعض من توتر وقلق.

  • تاريخ النشر: 19 يناير, 2013

حقيقة علمية: التأمل العميق يقلل الآلام الحادة والمزمنة

ساعات التأمل لا تذهب سُدىً، ولحظات التفكر لا تضيع هدرا ً، فالأطباء المتخصصين بالمخ والأعصاب يؤكدون اليوم على الفوائد الجمّة للتأمل فهو بحسب الطب الحديث يساعد على الإقلاع عن التدخين ويشفي من نوبات الربو والخوف المرضي كما يخفف من وطأة التوتر المزمن.

التأمل الذي عرفه الإنسان منذ القدم للتخلص ِمن الألم ِوالتمتعِ بساعة صفاء، يكشف لنا في كل يوم ٍعن مزايا جديدة: كالقضاء على الالتهابات ِونوبات الربو والفوبيا وما يعانيه البعض من توتر وقلق.

أنفق د. ديفدسون- أستاذ الطب النفسي بجامعة ويسكونسون- حقبا من حياته في دراسة التأمل وفحصِ الذبذبات ِالدماغية ِللرهبان ِالمتأملين، ما كشف حقيقة َأن الدِماغ تولّد خلايا وموصلات ٍعصبية كاملة الجدة أثناء التأمل. 

التجارب أوضحت أن التأمل العميق يقلل الآلام الحادة والمزمنة. بحسب التجارب ِتمكن البعض ُ من مدمني التدخين ِمن الإقلاع ِ بعد َ مواظبتهم على  جلسات ِالتأمل   

باتريك سلافنس أقلع عن التدخين بفضل التأمل وتخلص من هواجس َمزعجة! لكن د. ديفيدسن لا ينصح بالتخلي عن الأدوية الكيميائية وتبني التأمل كمعالج وحيد.