EN
  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2010

جيل جديد من العدسات يجنبك استخدام النظارات

كشف أطباء العيون عن جيل جديد من العدسات يعطي ضعاف البصر أملا كبيرا في استعادة الرؤية الواضحة دون استخدام النظارات الطبية التقليدية.

  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2010

جيل جديد من العدسات يجنبك استخدام النظارات

كشف أطباء العيون عن جيل جديد من العدسات يعطي ضعاف البصر أملا كبيرا في استعادة الرؤية الواضحة دون استخدام النظارات الطبية التقليدية.

وذكرت نشرة MBC اليوم الأربعاء الـ 17 من مارس/آذار 2010 أن العدسات العالية الوضوح يمكن زراعتها داخل العين، وهي تستخدم عضلات العين نفسها، وذلك للتركيز وتحسين البصر دون التأثير سلبا على الرؤية المتوسطة والبعيدة المدى.

وتعد هذه العدسات ملائمة جدًّا لمعالجة المياه الزرقاء أو التخلص من النظارات، وذلك وفقا للنتائج المتميزة التي حصلت عليها المريضة كيت كرايمبلتون.

وكانت تعاني من قصر النظر، إضافة أنها أصيبت بغشاوة على عينيها، وفقدت الأمل في استعادة نظرها، إلى أن تم إجراء عملية زراعة العدسات وأعطتها نتائج جيدة أدت بها إلى الاستغناء عن استخدام النظارة التقليدية فضلا عن الرؤية الواضحة.

من ناحية أخرى، يجري الأطباء حاليا تجربة على زراعة قرنية جديدة من شأنها أن تساعد الأشخاص على رؤية الأحرف الصغيرة، وهذا الأسلوب الطبي الجديد يساعد ضعاف النظر إلى استعاده قوته مرة أخرى، وفقا لنتائج عملية طبية أجريت على أحد المرضى.

يذكر أن دراسة أوروبية كانت قد أظهرت أن 81 % من المرضى حصلوا على نظر ممتاز (20 على 20) بعد عام على عملية زراعة القرنية الجديدة.

وتحتفل دول العالم في الـ 12 من مارس/آذار، من كل عام باليوم العالمي لمكافحة مرض الجلوكوما أو ما يسمى بـ"المياه الزرقاء"؛ حيث إنها من أهم أمراض العيون التي تسبب فقدان البصر، وكان أول احتفال بهذا اليوم في عام 2008، ويأتي تخصيص يوم عالمي لهذا المرض؛ نظرا لأن الجلوكوما هو المسبب الثاني للعمى في العالم.

ووفقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية يعاني حوالي 2 % من البالغين (فوق سن 40 سنة) من مرض الجلوكوما على مستوى العالم، ويقدر العلماء -بحلول سنة 2020- إصابة أكثر من 80 مليون شخص حول العالم بالمياه الزرقاء، 11 مليونا منهم سيصابون بالعمى.