EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2011

جهاز لعلاج الشلل الناتج عن الإصابة بالجلطة

تمكن علماء الحركة والأعصاب من التوصل إلى طريقة جديدة لمساعدة الناجين من إصابات الجلطة الذين تعرضوا للشلل، وذلك من خلال جهاز يحفز مراكز الحركة في الدماغ عبر التمارين المستمرة التي يوفرها.

تمكن علماء الحركة والأعصاب من التوصل إلى طريقة جديدة لمساعدة الناجين من إصابات الجلطة الذين تعرضوا للشلل، وذلك من خلال جهاز يحفز مراكز الحركة في الدماغ عبر التمارين المستمرة التي يوفرها.

وعرض تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 26 مايو/أيار 2011، حالة السيدة "هيلينالتي تعرضت لجلطة تسببت في إصابتها بالشلل، واستعادت حركة معظم أعضائها، إلا أنها لا تزال تجد صعوبة في تحريك ذراعها وكفها الأيسر.

وطور أخصائيو علم الحركة وعلماء الأعصاب جهاز مساعدة الناجين من الجلطة، أطلق عليه اسم "ريح الزيلوقالت د. جيل ويتول -مختصة في علم الحركة- إنه يساعد في تحسن القدرة على القيام بالأعمال البسيطة ويوسع مدى الحركة، وبه تستعاد القوى.

وأوضح تقرير النشرة أن الجهاز، ينشط قشرة الدماغ المسؤولة عن الحركة، ويستخدمه المرضى لعشرين دقيقة يوميا ولمدة 6 أسابيع.