EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2011

جهاز جديد يعمل كبديل للكلى.. ودراسة تكشف خطورة الضوضاء

تعمل مجموعة من الباحثين في جامعة سان فرانسيسكو الأمريكية على حل مشكلة زراعة الكلى وجلسات الغسيل، وذلك من خلال تطوير جهاز جديد يأمل الباحثون في تصغير حجمه، ليتم زرعه في جسم مريض الكلي لكي يقوم بعمل فلترة ميكروسكوبية مشابهة لتلك التي تقوم بها الكُلية الطبيعية.

تعمل مجموعة من الباحثين في جامعة سان فرانسيسكو الأمريكية على حل مشكلة زراعة الكلى وجلسات الغسيل، وذلك من خلال تطوير جهاز جديد يأمل الباحثون في تصغير حجمه، ليتم زرعه في جسم مريض الكلي لكي يقوم بعمل فلترة ميكروسكوبية مشابهة لتلك التي تقوم بها الكُلية الطبيعية.

جانب من الجهاز يتخلص من السموم، بينما يعيد الجانب الآخر امتصاص الملح والماء ولفظ البقايا، وتكلفة الجهاز الجديد هي نفس تكلفة زراعة الكُلى.

من ناحية أخرى، كشفت دراسة أجريت لـ50 ألف شخص في العواصم الأوروبية أن الضوضاء الناتجة عن حركة السير والمرور تزيد من أخطار الإصابة بالجلطات الدماغية.

وقالت الدراسة إن زيادة حجم الضوضاء يؤدي إلى ارتفاع احتمال الإصابة بالجلطة الدماغية إلى 27 %، خصوصًا لدى المسنين الذين يبلغون 65 عاما أو أكثر، وكذلك المساهمة في ارتفاع ضغط الدم، والأزمات القلبية، وتسبب اضطرابات في النوم، وزيادة في نبضات القلب.