EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2011

جهاز جديد يعالج شلل عضلات المعدة

توصل أطباء بجامعة أوهايو إلى تقنية جديدة من شأنها مساعدة المرضى الذين يعانون من مرض "خذل المعدة".

توصل أطباء بجامعة أوهايو إلى تقنية جديدة من شأنها مساعدة المرضى الذين يعانون من مرض "خذل المعدة".

ويوصف مرض "خذل المعدة" بحسب تقرير نشرة التاسعة على قناة mbc الخميس 19 مايو، على أنه حالة التي تتعرض فيه عضلات معدة المريض للشلل فيصبح تناول الطعام، وحتى شم رائحته مشكلة حقيقية.

وعرض التقرير حالة الفتاة "جنتيري هانسنالتي أصبح مجرد ذكر الطعام أمامها لمدة سبعة أشهر يصيبها بالإزعاج، لأن معدتها لم تكن قادرة على هضم أي شيء، ولم يتمكن الأطباء من التعرف على السبب، وتراجع وزنها من 112 إلى 88 رطلا.

وبعد صراعها مع المجهول لاثني عشر شهرا شُخصت حالة جنتيري بـ"خذل المعدةوهو مرض نادر يؤدي إلى إصابة المعدة بالشلل. وأُجبرت جنتيري على الحصول على غذائها عبر حقن الوريد، وحُرمت من الوجبات العائلية.

واتجه الأطباء لاستخدام جهاز يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب لمساعدة المرضى، وقالت د. "جايا بوناتيأستاذ مساعد بجامعة أوهايو،" تبدو لنا العضلات جيدة وكاملة النمو، لكن الأمر يرتبط بما إذا كان العصب المعدي قادراً على نقل الإشارات التي تؤدي إلى التقلص وطرد الطعام بقوة العضلات المعدية".

ومن شأن الجهاز المنظم بحسب التقرير مساعدة المرضى على تناول وهضم الطعام، والتخلص منه، ويزرع الجهاز داخل التجويف البطني قريبا من المعدة، وقالت بوناتي "أعتقد أن الجهاز حفظ حياة العديد من الأطفال.