EN
  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2011

جراحة تقضي تمامًا على مرض السكري

الدكتور فرانسيسكو روبينو

الدكتور فرانسيسكو روبينو

مفاجأة سارة تنتظر المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، حيث أوضحات دراسات أن جراحة ربط المعدة التي تجرى لذوي الأوزان الزائدة تقضي على هذا النوع تماما

  • تاريخ النشر: 15 سبتمبر, 2011

جراحة تقضي تمامًا على مرض السكري

أوضحت دراسات أُجريت أخيرًا أن جراحة ربط المعدة التي تُجرى لذوي الأوزان الزائدة تقضي تمامًا على داء السكري من النوع الثاني، ما قد يغير حياة الملايين من المصابين به في مختلف أنحاء العالم.

توم هينز كان أحد الذين تُجرى لهم تلك العملية؛ حيث أصبح بلا حاجة إلى الأنسولين بسبب جراحة خاصة أجراها لعلاج السمنة.

يقول الدكتور فرانسيسكو روبينو، الاختصاصي في جراحة مجاز المعدة، في تقرير حصري عُرض في نشرة التاسعة على MBC1 16 سبتمبر/أيلول 2011، "بعض المرضى الذين يأخذون الأنسولين من النوع الثاني غالبًا لا نضعهم على الأنسولين مرة أخرى بعد الجراحة".

  ويعد روبينو من رواد جراحة مجاز المعدة وأثرها على المصابين بداء السكر من النوع الثاني، وقد لاحظ آثارًا جانبية وغير متوقعة للجراحة على المصابين بالسمنة.

يقول روبينو: "لاحظت أن من تخلصوا من السمنة تعافوا من السكري بعد أيام أو أسابيع من الجراحة".

وكانت الجراحة تُجرى للأشخاص الذين يعانون السمنة ويصنفون على مؤشر السمنة بالرقم 35، إلا أن تجربة في مستشفى نيويورك تعمل على الاستفادة من جراحة مجاز المعدة لمعالجة المرضى ذوي السقم الشديد جراء السكري مع تخفيض نقاط المؤشر إلى 26 فقط.

ويشير روبينيو إلى أن تغيير المنحى التشريحي للأمعاء يغير المنحى الذي تتعامل به الأمعاء مع الجسم، وكذلك يغير المنحى الذي يفرز به البنكرياس الأنسولين، وعادة لا يعمل البنكرياس على النحو المطلوب عند المصابين بالنوع الثاني من السكري، لكن لماذا تقضي جراحة مجاز المعدة الهادفة لتقليل الوزن على السكري؟ لا تزال الإجابة مجهولة.

وأكد أن فهم سبب نجاح عملية مجاز المعدة سيسهل فهم الكيفية التي يعمل بها داء السكري، ما قد يغني مستقبلاً عن الجراحة.