EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2010

جراحة تعالج السمنة بتقليل حجم المعدة بنسبة 90%

في اكتشاف طبي جديد يحمل بشرى لذوي الأوزان الكبيرة، نجح فريق طبي في تجربة إجراء عملية جراحية لإنقاص الوزن إلى النصف تقريبا في أقل وقت ممكن.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2010

جراحة تعالج السمنة بتقليل حجم المعدة بنسبة 90%

في اكتشاف طبي جديد يحمل بشرى لذوي الأوزان الكبيرة، نجح فريق طبي في تجربة إجراء عملية جراحية لإنقاص الوزن إلى النصف تقريبا في أقل وقت ممكن.

الجراحة الجديدة التي تسمى "التراكبية المعوية" تعتمد على إجراء ثلاث فتحات محدودة في البطن، تشمل السرة، لتقليل حجم المعدة بنسبة 90% للإيحاء بامتلائها مع الأكل القليل.

وذكرت نشرة MBC1يوم السبت 18 ديسمبر/كانون الأول 2010، أن أول جراحة للتراكبية المعوية في الولايات المتحدة أجرتها "تريزا فلورز" التي تبلغ من العمر 54 عاما، وتخلصت من 23 كيلوجراما من وزنها، بعد أسبوعين من العملية.

وقالت تريزا -في تصريحات خاصة للنشرة-: أخطط لإنقاص وزني للنصف.. إنه لأمر محبط أن تشعر بالسمنة وأنه لا أمل في التخلص منها".

وأضافت تريزا: "كنت أزن 142 كيلوجراما، وأود أن أصل إلى 70 كيلوجراما، إنني أؤمن مع الجراحة الجديدة بأني أستطيع عمل ذلك".

ومن جانبه قال ستيل شارمر -مختص في جراحة إنقاص الوزن في جامعة فلوريدا-: إن عملية "التراكبية المعوية" هي اكتشاف طبي مهم يساعد مرضى السمنة على إنقاص وزنهم في وقت قصير وبطريقة مريحة وآمنةمشيرا إلى أن العملية الجديدة تؤدي إلى امتلاء المعدة دون أن يأكل الفرد كثيرا.

ووفقا لتقارير صحية، فإن 2.6 مليون نسمة يتوفون كل عام بسبب السمنة المفرطة، وانتشرت السمنة -بعدما كانت من سمات المجتمعات الغنية- في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك مليار فرد يعانون من السمنة، وسيرتفع العدد ليبلغ 1.5 مليار نسمة بحول عام 2015، إذا لم يتم اتخاذ التدابير اللازمة لمنع ذلك.

ويعاني أكثر من 42 مليون طفل دون سن الخامسة من فرط الوزن على مستوى العالم.

وتنصح منظمة الصحة العالمية بممارسة أنشطة رياضية بانتظام للحفاظ على الجسم والإبقاء على وزن صحي.