EN
  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2012

جراحة بتقنيات جديدة للعمود الفقري

جراحة العمود الفقري

جراحة بتقنيات جديدة للعمود الفقري

تقنية جديدة لجراحة العمود الفقري تمكن المريض من العودة إلى منزله بعد ساعتين فقط من خضوعه للعملية.

  • تاريخ النشر: 03 مارس, 2012

جراحة بتقنيات جديدة للعمود الفقري

أصبح بإمكان المريض بالآم العمود الفقري أن يعود إلى بيته بعد ساعتين فقط من خضوعه للعملية، بعد أن كان يقضي أشهر طويلة قبل أن يتعافى.

وأعلن مركز دوبروفنيك للعمود الفقري أنه استطاع معالجة أكثر من ألف مريض كانوا يعانون مشاكل مختلفة في الظهر؛ بينها تقارب الفقرات والقرص المنفتق ودمج الفقرات، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 3 مارس/آذار 2012م.

وبحسب التقرير، فإنه يتم إدخال الأدوات الجراحية عبر فتحة صغيرة في الجلد وتوجه نحو موضع الألم، والهدف من هذه التقنية هو الحد قدر الإمكان من الإصابات والردود الناجمة من الجراحة التقليدية.

وبما أن العضلات لا تتحرك من مكانها والأنسجة إلا بنسبة قليلة، فإنه يتم استخدام مخدر موضعي، لأن فترة النقاهة تكون قصيرة، وتتراوح نسب نجاح هذه العملية ما بين 70%-75% مقابل 80% للجراحة التقليدية، بحسب التقرير.

وأشار الدكتور روفن جيبستين، جراح العمود الفقري، إلى أنه يتم إبعاد الفقرات عن بعضها بعضًا، ما يخفف من الضغط على الأعصاب دون الاضطرار إلى بتر جزء من العظم.