EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2009

السائل الخاص يجفف الأوعية المنتفخة تقنية مبتكرة لعلاج تمدد الأوعية الدموية بالصمغ

توصل الباحثون إلى تقنية حديثة لعلاج تمدد الأوعية الدموية، التي تصيب واحدا من كل خمسين فردا في مرحلة من مراحل حياته، حيث تعتمد الطريقة المبتكرة على استخدام صمغ خاص يحول دون انفجار الأوعية الدموية المنتفخة.

توصل الباحثون إلى تقنية حديثة لعلاج تمدد الأوعية الدموية، التي تصيب واحدا من كل خمسين فردا في مرحلة من مراحل حياته، حيث تعتمد الطريقة المبتكرة على استخدام صمغ خاص يحول دون انفجار الأوعية الدموية المنتفخة.

وعرض التقرير الطبي لنشرة mbc يوم الجمعة 3 إبريل/نيسان 2009م حالة السيدة "هايدي" التي كانت تعاني من هذه المشكلة، فخلال ثمان سنوات عاشت وهي تحمل في رأسها ما يشبه القنبلة الموقوتة، بسبب انتفاخ في أحد أوعية الدماغ الضعيفة، وبدأ الانتفاخ يكبر، فكان لا بد من اتخاذ إجراءات سريعة.

وكان الدكتور "ناصر رزاق" لديه الحل لتلك المشكلة، وهو الطبيب الذي يستخدم صمغا خاصا يعرف بسائل "أوبيكس" يحول دون انفجار الوعاء الدموي، حيث يقوم الطبيب بإدخال قسطرة إلى الدماغ عبر شريان في الساق، ويقوم بعد ذلك بحقن السائل في الوعاء المتمدد فيجف ويتصلب. ولحماية بقية الدماغ من الصمغ يستخدم جالونا خاصّا.

ويقول الدكتور "رزاق": إن هناك علاج آخر يعرف بتقنية "اللف" تقتضي بأن يملأ الانتفاخ بأسلاك بنسبة 30 – 40 %، ولكن سائل "أوبيكس" يعد الأفضل؛ إذ يقوم بملء الانتفاخ بنسبة 100 %، ويشير إلى أن الصمغ أشبه بالمعجون الذي يحقن في الانتفاخ فتمتلئ الحواف كما يملأ الماء القدح.

ومن خلال تخطيط الدماغ استكمالا للعلاج، تبين وجود وعاء آخر متمدد لدى "هايدي" فتمت معالجته بالطريقة نفسها، وبعد إجراء العملية تقول هايدي: الآن أصبحت أشعر بالأمان؛ لأني سأعيش حياة صحية طبيعية".

جدير بالذكر أن هذه الطريقة عليها بعض المحاذير، فبالإمكان أن يضل الصمغ طريقه، أو أن ينفجر الوعاء خلال ملئه، ويرى الدكتور رزاق أن الصمغ علاج جيد في بعض الحالات، ولكن الجراحة قد تكون أفضل في حالات أخرى.